منوعات وصحة

10 فوائد صحية لتناول التمر على الريق

فوائد التمر على الريق

التمر من الثمار الغنية بالعناصر الغذائية المفيدة للصحة، وهو من أكثر الفواكه التي يقبل عليها الناس في جميع أنحاء العالم. ويعد تناول التمر على الريق من العادات الصحية التي يتبعها الكثير من الناس، لما له من فوائد صحية عديدة.

في هذا المقال، سنتعرف على أهم 10 فوائد صحية لتناول التمر على الريق.

فوائد تناول التمر على الريق


1. تحسين صحة الدماغ:

يعزز التمر صحة الدماغ من خلال قدرته على حمايته من التأكسد والالتهابات. يُرتبط استهلاك التمور بانخفاض خطر الإصابة بأمراض التنكس العصبي وتحسين الأداء المعرفي لدى كبار السن، وتشير دراسة أخرى إلى إمكانية تأخير تطور مرض الزهايمر من خلال تناول التمر بانتظام.

2. غذاء طبيعي متكامل:

التمر يتمتع بغناه بالحديد والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم، ويعتبر مصدرًا جيدًا للألياف. بفضل احتوائه على السعرات الحرارية، يمثل التمر مصدرًا هامًا للطاقة. يعتبر التمر بديلاً ممتازًا للسكريات المكررة بفضل طعمه الحلو. وعلى عكس الأطعمة العالية التجهيز، يُعَدُّ التمر غذاءًا طبيعيًا ومغذيًا مشابهًا للفاكهة، مما يساعد في توجيه مسار السمنة. فأكثر من ملياري شخص في العالم يعانون من زيادة الوزن، ونمط الحياة اليومي يجعل من الصعب على الناس اختيار أطعمة صحية. التمر يمكن أن يلعب دورًا فعّالًا في تحفيز اتخاذ قرارات غذائية صحية، ويمكن الاحتفاظ بالتمر المجفف لفترة طويلة كبديل مفيد وسريع التحضير. مع مدى صلاحيته الطويل، يقلل التمر المجفف من فقدان القيم الغذائية للطعام.

3. معالجة الإمساك المتكرر:

يُعزز تناول التمر التوازن في حركة الأمعاء عن طريق تصحيح نقص المعادن الذي يحدث خلال فترات الإمساك. تثبت ألياف التمر فعاليتها في الوقاية من سرطان الجهاز الهضمي، وتحافظ على ليونة البراز وتمنع حدوث هذه الحالة عند تناول ما لا يقل عن 20 إلى 35 جرامًا من الألياف يوميًا.

4. زيادة نشاط الجسم وتحسين الإنتباه:

يعتبر تناول التمر وسيلة فعّالة لزيادة نشاط الجسم وتعزيز الانتباه. يمنح التمر الجسم الحيوية ويساعد في التغلب على الخمول والتعب، حيث يعزز انتاج كرات الدم الحمراء، ويضمن توفير الغذاء والأكسجين الكافيين لجميع خلايا الجسم، مما يعزز كفاءتها. بالإضافة إلى ذلك، يعزز تأثير التمر على خلايا المخ يقظة الفرد وقدرته على التركيز والانتباه.

5. علاج الأنيميا:

يعتبر التمر علاجًا فعّالاً للانيميا ووسيلة للوقاية منها، حيث يحتوي على مجموعة من فيتامينات ب الحيوية التي تسهم بشكل كبير في تحفيز تكوين كرات الدم الحمراء. يتضمن البلح أيضًا عنصر الحديد، الذي يعد من العناصر الأساسية لبناء كرات الدم. وبفضل وجود فيتامين C، يعزز البلح امتصاص الحديد من الأمعاء، مما يضمن الاستفادة الكاملة من هذا العنصر الضروري.

6. تعزيز صحة الشعر:

التمر يعزز صحة الشعر من خلال غناه بالحوامض الدهنية الأساسية، والحوامض الأمينية، والبروتينات، والسيراميدات، بالإضافة إلى وجود مكونات مشابهة لتلك الموجودة في ألياف الشعر. هذا يسهم في إعطاء الشعر حيوية، وقوة، ونعومة، مما يجعله فعّالاً لتحسين حالة جميع أنواع الشعر.

7. محاربة التجاعيد وتحسين مظهر البشرة:

تحتوي التمور على فيتامينات C و D التي تعزز مرونة الجلد، ويمكن لاستهلاكها كجزء من نظامك الغذائي أن يسفر عن نتائج إيجابية طويلة المدى. وبالإضافة إلى ذلك، يُرتبط تناول التمر بفوائد مكافحة الشيخوخة، حيث يساهم في منع تراكم الميلانين في الجسم، مما يقلل من آثار التقدم في العمر. نظرًا لدور الهرمونات في عملية شيخوخة الجلد، يُظهر مستخلص نواة نخيل التمر فعالية في مكافحة التجاعيد بفضل الهرمونات النباتية التي يحتوي عليها.

8. تقوية العظام:

تعزز التمور صحة العظام بفضل توفيرها لكميات مناسبة من فيتامين ج، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفوسفور، والحديد، والمنغنيز. هذه المكونات تسهم جميعها في تحسين صحة عظامك، وهو أمر ضروري للوقاية من الاضطرابات المرتبطة بالعظام مثل هشاشة العظام، التي تنجم عن نقص فيتامين د والكالسيوم.

9. تخفيض وتنظيم ضغط الدم:

يتمتع التمر بغنى بالبوتاسيوم، حيث تساهم معادنه في تخفيض ضغط الدم. يحتوي تمر المجول الواحد على حوالي 167 ملغ من البوتاسيوم، وهي نسبة عالية نسبيًا مقارنةً بالفواكه الأخرى. إضافةً إلى ذلك، يعمل البوتاسيوم على منع تكوين حصى الكلى، وتسهم الألياف في استقرار مستويات السكر في الدم. يوازن التمر آثار الصوديوم في النظام الغذائي، مما يسهم في تقليل ضغط الدم. وتلعب المغنيسيوم الموجود في هذه الفاكهة دورًا في تهدئة عضلات القلب والأوعية الدموية، مما يعزز تخفيض ضغط الدم.

10. تعزيز النشاط الجنسي

تُعَدّ التمور مصدرًا ممتازًا للطاقة بفضل احتوائها على سكريات طبيعية مثل الجلوكوز والفركتوز. يعرف أن النشاط الجنسي يتطلب كمية كبيرة من الطاقة، ويوفر تناول التمر الكمية المناسبة من هذه الطاقة. لتعزيز النشاط الجنسي، يُفضل تناول التمر مع الحليب، ولتحقيق أفضل النتائج، يُنصح بنقع التمر في الحليب طوال الليل ومن ثم خلطه في الخلاط وتناوله في الصباح. بفضل هذه الطريقة، يمكن للفرد الحصول ليس فقط على طاقة فورية للنشاط الجنسي، ولكن أيضًا الاستمرار به لفترات طويلة.

ما هي كمية التمر التي يجب تناولها يوميًا؟

على الرغم من لذة تناول التمر، إلا أن التوازن في تناوله ضروري، حيث يمكن أن يؤدي الاستهلاك الزائد إلى زيادة الوزن. يمكنك الاستمتاع بأفضل فوائد التمر لصحتك إذا اقتصرت على تناول حبتين أو ثلاث في اليوم.

© copyright 2022 – جميع الحقوق محفوظة

مدونة وصفات www.wasafats.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى