منوعات وصحة

5 طرق طبيعية لعلاج حموضة المعدة أثناء الحمل

علاج حموضة المعدة أثناء الحمل

حموضة المعدة أو حرقة المعدة هي حالة شائعة جدًا أثناء الحمل، حيث تعاني ما يقرب من 70٪ من النساء الحوامل من هذه الحالة في مرحلة ما من الحمل. تتسبب هذه الحالة في الشعور بالحرقان أو الألم في الصدر، والذي يمتد أحيانًا إلى الحلق. وفي ما يلي سنقدم لكم في هذا المقال علاج حموضة المعدة أثناء الحمل بطرق طبيعية.

علاج حموضة المعدة أثناء الحمل

1. تقليل كمية الطعام 


كمية الطعام يلعب دورًا هامًا في التحكم بحموضة المعدة خلال فترة الحمل. يتسبب زيادة الإنتفاخ في حجم المعدة نتيجة لضغط الرحم، مما يزيد من احتمالية تفاقم الحموضة. لتخفيف هذه الأعراض، يُفضل تقسيم وجباتك اليومية إلى 6 وجبات صغيرة، حيث يكون حجم كل وجبة لا يزيد عن كوب واحد. هذا النهج يُسهل على الجسم عملية الهضم، مساهمًا في تقليل الحرقة المعوية أثناء الحمل.

2. تجنب الأطعمة المسببة لزيادة حموضة المعدة

تحديد الأطعمة التي تسهم في زيادة مشاكل حموضة المعدة يعد خطوة مهمة. من بين هذه الأطعمة تتضمن الحمضيات والطماطم، إضافةً إلى الطعام الدهني أو المقلي، والأطعمة الغنية بالتوابل، والشوكولاتة، والبن، وكذلك المشروبات الغازية والكحول.

3. شرب السوائل بكثرة

اختاري السوائل الغنية بالبروتين، مثل الحليب والرايب، لتسهيل هضم المواد الصلبة في المعدة. يُفضل مضغ الطعام ببطء وبشكل جيد لتحوله إلى سائل تقريبا. ومع ذلك، تجنبي شرب كميات كبيرة من السوائل أثناء تناول الطعام لتجنب تفاقم حموضة المعدة. إذا شعرتِ بالعطش خلال الوجبة، اشربي رشفات صغيرة بين الأطعمة.

4. وضعيات نوم صحيحة

للوقاية من حموضة المعدة أثناء الحمل، تجنبي تناول الطعام قبل النوم بمدة لا تقل عن 3 ساعات. كما يُنصح النساء الحوامل بتجنب الاستلقاء أو الانحناء مباشرة بعد تناول الطعام.

5. استخدام العلاجات المضادة للحموضة بحذر

في حالة عدم فاعلية الطرق الطبيعية في التحكم في حموضة المعدة خلال الحمل، يمكن للطبيب وصف مضادات الحموضة التي تحتوي على الكالسيوم لتخفيف الأعراض. ومع ذلك، ينبغي تجنب مضادات الحموضة التي تحتوي على الألمنيوم، حيث يمكن أن تسبب الإمساك وتكون سامة بجرعات كبيرة. كما يجب تجنب المضادات التي تحتوي على بيكربونات الصوديوم أو سترات الصوديوم بسبب ارتفاع نسبة الصوديوم، مما يمكن أن يؤدي إلى احتباس الماء.

أطعمة لتخفيف حموضة المعدة أثناء الحمل

فيما يلي بعض الأطعمة التي يمكن أن تساعد في تخفيف حموضة المعدة أثناء الحمل:

  • الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة تساعد على تنظيم حركة الأمعاء ومنع الإمساك، مما قد يساعد في تقليل الضغط على المعدة.
  • الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم مثل المكسرات والبذور والحبوب الكاملة تساعد على استرخاء العضلات، بما في ذلك عضلات المريء، مما قد يساعد في منع ارتداد الحمض.
  • الأطعمة الغنية بالبروتين مثل اللحوم والأسماك والدواجن تساعد على الشعور بالشبع، مما قد يساعد في منع الإفراط في تناول الطعام، والذي يمكن أن يؤدي إلى حموضة المعدة.
  • الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل الموز والأفوكادو والبطاطس الحلوة تساعد على توازن الحموضة في المعدة.
  • الأطعمة الغنية بالماء مثل الحساء والشوربات والمرق تساعد على ترطيب الجسم وتقليل حموضة المعدة.

أطعمة يجب تجنبها إذا كنت تعانين من حموضة المعدة 

فيما يلي بعض الأطعمة التي يجب تجنبها إذا كنت تعانين من حموضة المعدة أثناء الحمل:

  • الأطعمة الدهنية أو الحارة يمكن أن تزيد من إنتاج حمض المعدة، مما قد يؤدي إلى تفاقم حموضة المعدة.
  • الأطعمة الحامضة مثل الحمضيات أو الطماطم أو العصائر الحمضية يمكن أن تزيد من حموضة المعدة.
  • المشروبات الغازية يمكن أن تزيد من إنتاج حمض المعدة وتؤدي إلى تفاقم حموضة المعدة.
  • القهوة والشاي يمكن أن يسببا حرقة المعدة لدى بعض الأشخاص.

في الختام إذا كنت تعانين من حموضة المعدة أثناء الحمل، فتحدثي إلى طبيبك حول أفضل طريقة لعلاج هذه الحالة.

© copyright 2022 – جميع الحقوق محفوظة

مدونة وصفات www.wasafats.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى