أسباب الإسهال عند الرضع وكيفية العلاج والوقاية

أسباب الإسهال عند الرضع

ماهي أسباب الإسهال عند الرضع؟ يعتبر الإسهال من المشاكل الصحية التي تصيب الأطفال الرضع بشكل كبير، ولذلك يجب أن تكون الأم على دراية بكيفية التعامل معه لخطورته الشديدة على صحة الرضيع، حيث أن استمراره يؤدي إلى الجفاف، ويعتبر أحد الأمراض من أخطر الحالات الطبية التي قد يتعرض لها. وفي هذا المقال سيقدم موقعنا أهم المعلومات التي تهمك حول موضوع أسباب الإسهال عند الرضع.

أسباب الإسهال عند الرضع

السبب الأكثر شيوعاً لإسهال الرضع هو التهابات الجهاز الهضمي، والتي تنتج عن دخول الجراثيم المسببة للأمراض إلى الجهاز الهضمي للطفل عن طريق:

الأطعمة الملوثة، مثل الخضروات التي لم يتم غسلها جيداً بالماء والصابون.

أو زجاجات الرضاعة أو الحليب غير المعقمة التي تم تحضيرها قبل وقت طويل من تقديمها للطفل (مما يؤدي إلى…لإنباتها.) قد ينقل الطفل الجراثيم إلى فمه عن طريق الأيدي أو الألعاب الملوثة أو وضعها في مكان متسخ.

يجب على الأم أن تغسل يديها جيداً قبل إعداد الحليب أو الوجبة للطفل، كما يجب تنظيف الثدي والحلمة بشكل مستمر في حالة الرضاعة الطبيعية.

الإسهال عند الرضع وأنواعه

يعاني الأطفال الرضع في البداية من عدة مشاكل في الجهاز الهضمي، أبرزها الإسهال، وذلك لأن الجهاز الهضمي لا يكون معتاداً على هضم الطعام. وقد يعود السبب وراء ذلك أيضًا إلى ضعف جهاز المناعة لديهم. وفي الواقع قد يتعرض الرضيع في الأشهر الأولى للإسهال والإمساك.
وبشكل دوري وطبيعي، لا يدعو ذلك إلى القلق، لكن إذا كان الإسهال شديداً ويستمر لعدة أيام، فلا بد من تدخل الطبيب لعلاجه. وفي هذا المقال سنتناول أبرز الإجراءات التي يتخذها الأطباء لعلاج الإسهال عند الرضع.
تشمل أنواع الإسهال عند الرضع ما يلي:

– الإسهال الحاد: والذي يستمر لمدة أسبوعين تقريباً.

– الإسهال المستمر، وهو شديد في بدايته ويستمر لأكثر من أسبوعين.

– الإسهال المزمن الذي يستمر لأكثر من سنة وبعد شهر يقل ويعود مرة أخرى.

أعراض الإسهال عند الرضع

وأهم الأعراض هو الاحمرار الشديد حول فتحة الشرج. ارتفاع في درجة حرارة جسم الرضيع.
آلام وأوجاع في البطن وجفاف. وقد يصاحب هذا
القيء عند بعض الأطفال.

علاج الإسهال عند الأطفال حديثي الولادة

أسباب الإسهال عند الرضع
أسباب الإسهال عند الرضع

– من المؤكد أن الأطفال حديثي الولادة لا يستطيعون تناول أي أطعمة باستثناء الحليب، ولذلك يقتصر العلاج على المضادات الحيوية ومضادات الإسهال فقط. كما قد يصف الطبيب بعض السوائل والمحاليل للطفل لتعويض نقص السوائل الناتج عن الإسهال، وقد يلجأ الطبيب إلى إدخال الطفل تحت رعاية المستشفى. لتزويده بالسوائل الوريدية في حالات الإسهال الشديد.
– أما التدابير الأخرى التي قد تكون وقائية، فهي تجنب الأم المرضعة تناول الأطعمة التي تسبب الإسهال في حالة الرضاعة.
– أما التدابير الأخرى التي قد تكون وقائية، فهي تشمل تجنب الأم المرضع تناول الأطعمة التي تسبب الإسهال في حالة الرضاعة الطبيعية، أو تغيير نوع الحليب الذي يناسب الطفل في حالة الرضاعة الصناعية.

علاج الإسهال عند الرضع بعمر ستة أشهر فما فوق

في هذا العمر يبدأ الأطفال الرضع بتناول بعض الأطعمة بالإضافة إلى الحليب، لذلك قد يوصي الطبيب بتناول بعض الأطعمة مثل الموز والأرز إلى جانب الأدوية المضادة للإسهال والمضادات الحيوية وذلك لمساعدة الطفل على التخلص من الإسهال.
ويوصي جميع الأطباء الأمهات بإبعاد أطفالهم عن الأطعمة التي تسبب الإسهال، مثل الحلويات، ومنتجات الألبان، والأطعمة الغنية بالألياف والدهون.

كما ينصح بغسل اليدين جيداً بعد تنظيف الطفل أو تغيير الحفاضات، وذلك لمنع انتشار العامل الممرض وإصابة الطفل مرة أخرى.

متى يجب أن تقلق بشأن الإسهال عند الأطفال؟

قد يكون الإسهال طبيعياً عند الرضع لعدة أسباب، لكن هناك بعض المؤشرات التي يجب على الأم الانتباه إليها وطلب التدخل الطبي الفوري في حال ظهور أي منها. وفيما يلي أهم هذه المؤشرات: انخفاض ملحوظ في كمية البراز أو ظهور الدم فيه، توتر الطفل وتصرفاته بشكل عصبي. جفاف الفم والجلد الدائم، عدم وجود دموع عند البكاء، شعور الطفل بالخمول الزائد، ظهور بقع داكنة في أعلى جبين الطفل، آلام في البطن يصاحبها قيء، وترتفع درجة حرارة الطفل إلى أكثر من 38.5 درجة مئوية.