أضرار الثوم على الريق الغير المتوقعة

أضرار الثوم على الريق الغير المتوقعة

أضرار الثوم على الريق، الثوم المعروف بفوائده الصحية المتعددة، يستخدم كعنصر أساسي في العديد من الثقافات والمطابخ حول العالم. ومع ذلك، قد لا يكون تناوله على الريق مناسبًا للجميع. بينما يعزز الثوم جهاز المناعة ويعمل كمضاد للأكسدة، لكن في بعض الحالات قد يسبب تناوله على معدة فارغة بعض الآثار الجانبية غير المرغوب فيها. حسب موقع” healthline ” في هذا المقال، سنستعرض أضرار الثوم على الريق، مسلطين الضوء على الحالات التي يمكن أن يتسبب فيها في مشاكل صحية، وبعض فوائده على الجسم.

أضرار الثوم على الريق

بالرغم من فوائد الثوم الصحية المتعددة والمتنوعة، إلا أنه يسبب بعض الأضرار والآثار الجانبية عند تناوله على الريق منها:

– زيادة خطر الإصابة بالنزيف، حيث أن الثوم له تأثير مضاد للتخثر، خاصة في حالة تناول مضادات التخثر أو الخضوع لعملية جراحية.

– زيادة خطر رائحة الفم الكريهة، خاصة عند تناول الثوم النيئ بكميات كبيرة على الريق، حيث أن الطبخ يقلل من محتوى مركبات الكبريت المسببة لرائحة الفم الكريهة.

– قد يؤدي تناول الثوم للنساء على الريق إلى تفاقم مشكلة الخميرة المهبلية بسبب تهيج الأنسجة الرخوة في المهبل، لذا ينصح بتجنب تناوله من قبل النساء اللاتي يعانين من عدوى مهبلية.

– تناول الثوم على الريق يمكن أن يزيد من خطر الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي، وخاصة الانتفاخ والألم في المعدة.

– عند تناول الثوم بكميات كبيرة سيؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي وتهيج الجلد والحكة، وذلك لاحتوائه على إنزيم الأليناز.

– زيادة خطر الإصابة بحرقة المعدة وارتجاع المريء، مما يؤدي بدوره إلى زيادة خطر الإصابة بالغثيان والأعراض الأخرى.

– كما أن تناول الثوم الخام على الريق قد يؤدي إلى الصداع بشكل غير مباشر، لأنه يحفز العصب الثلاثي التوائم على إطلاق الببتيدات العصبية إلى غشاء الدماغ ويسبب الصداع.

– يمكن أن يسبب الثوم على الريق انخفاضًا حادًا في ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم، بالإضافة إلى خفض مستويات السكر في الدم. تناول الثوم للأشخاص الذين يخططون للخضوع لعملية جراحية يمكن أن يسبب النزيف أثناء الجراحة أو بعدها، لذلك ينصح الأطباء بالتوقف عن تناول الثوم قبل أسبوعين. أقل من موعد الجراحة المقررة.

فوائد تناول الثوم على الريق

بعد أن تعرفنا على أضرار تناول الثوم على الريق، إليكم أهم الفوائد التي يحصل عليها الجسم عند تناول الثوم على الريق:
– خفض مستوى الكولسترول في الجسم، حيث يمكن أن يساهم الثوم في خفض مستوى الكولسترول في الجسم.
– المساهمة في خفض نسبة الكولسترول الدهني منخفض الكثافة.
– كما أنه يعمل على المساهمة في خفض مستوى الكولسترول الكلي.

ويمكن للثوم أيضًا مكافحة الالتهابات الجسم حيث:
– من مضادات الأكسدة التي لها تأثير قوي وكبير هو الثوم، خاصة عندما يتناول المريض الثوم على الريق.
– يمكن أن يساهم الثوم أيضاً في تثبيط عمل البكتيريا في الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى محاربتها وقتلها.
– الأليسين هو أحد المركبات الموجودة في الثوم، وهو ذو طبيعة مضادة للالتهابات. لذلك يمكن استخدام الثوم للمساعدة في علاج السعال ونزلات البرد.