أضرار قلة شرب الماء للحامل: الفوائد والمخاطر والبدائل

أضرار قلة شرب الماء للحامل

أضرار قلة شرب الماء للحامل نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل كمية الماء للحامل وفوائده وبدائل شرب الماء للحامل والختام مخاطر لإهم

أضرار قلة شرب الماء للحامل

يحدث الجفاف عندما تكون كمية الماء التي يخسرها الجسم أكثر من تلك التي يحصل عليها، ومن الجدير بالذكر أنّ المرأة الحامل تحتاج إلى الماء أكثر مما يحتاجه الشخص الطبيعيّ؛ فالماء يساعد على نمو المشيمة التي يحتاجها الطفل لتلقّي العناصر الغذائية خلال فترة الحمل، كما أنّه مُهمٌ لتشكّل الكيس السلويّ ؛ الذي يحمل الجنين قبل الولادة. لكنّ عدم شرب كمياتٍ كافية من الماء خلال الحمل يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالجفاف، وعادةً ما يكون الجفاف الخفيف غيرَ ضار طالما أنّ الأم تستطيع الحصول على احتياجاتها من السوائل بشكلٍ سريع. إلّا أنّ الخطر الحقيقي يكمن في إصابة الأم بالجفاف الشديد والذي قد يؤثر في صحّتها وصحّة طفلها، إذ إنّه قد يزيد من خطر ظهور العديد من مضاعفات الحمل؛ مثل: عيوب الأنبوب العصبيّ، ونقص السائل السلويّ حول الجنين، وانخفاض إنتاج حليب الأم، وقد يصل الأمر إلى الولادة المبكرة. وفي ما يأتي بعض أهمّ أعراض الجفاف التي يجب مُلاحظتها لتف

أعراض الجفاف الخفيف والمتوسط:

  • الصداع
  • الإمساك
  • الدوار
  • جفاف الفم والشعور بالعطش
  • النعاس
  • قلة الحاجة للتبول

أعراض الجفاف الشديد:

  • التبول القليل أو المعدوم، ويكون لون البول غامق جداً
  • التوتر والقلق
  • العيون الغائرة
  • الشعور الشديد بالعطش
  • جفاف شديد في الفم، والجلد، والأغشية المخاطية
  • تسارع دقات القلب والتنفس
  • انخفاض ضغط الدم

كمية الماء للحامل وفوائده

كمية الماء الموصى بشربها من قبل الحامل

يجب أن تشرب المرأة الحامل حوالي 1.5 لتر من السوائل يومياً أول 27 أسبوعاً من الحمل، أو ما يقارب ثمانية أكواب حجمها 200 مليمتر. ويجب عليها زيادة كمية الماء في الأشهر الثلاث الأخيرة لدعم نمو الجنين، بالإضافة إلى زيادة كمية السوائل إذا كان الجو حاراً جداً، أو إذا كانت المرأة نشيطة جسدياً. يُعتبر الماء أفضل مصدر للحفاظ على رطوبة الجسم، ويمكن لها أيضاً الحصول على السوائل من مصادر أخرى، مثل: عصير الفواكه، والحليب، ومشروبات الزنجبيل، والماء المنكه، والشوربة، والفواكه، والسلطات.

فوائد شرب الماء للحامل

تكوين المشيمة

يساعد الماء على تكوين المشيمة، وهي ما يعتمد عليه الجنين للحصول على العناصر الغذائية أثناء الحمل، كما يساعد الماء أيضاً على تشكيل الكيس الأمنيوسي لاحقاً في فترة الحمل. لذلك، فإن من المهم تجنب الجفاف أثناء الحمل؛ لأنّه يؤدي أيضاً إلى نقص إنتاج حليب الثدي، ويمكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة، أو إلى وجود عيوب في الأنبوب العصبي، أو انخفاض السائل الأمنيوسي.

الحد من احتباس السوائل

يعتقد البعض أنّ كثرة شرب الماء، والسوائل الأخرى يؤدي إلى احتباس السوائل في الجسم، إلا أن عدم شرب الماء بِكمياتٍ وافرة هو الذي يؤدي إلى احتباس السوائل في الجسم؛ وذلك لأنّ ردة فعل الجسم تتمثل في الاحتفاظ بالسوائل خوفاً من حدوث الجفاف. إذا لاحظت الحامل وجود تورم في القدمين، أو الكاحلين، فإنّ شرب المزيد من الماء يمكنه المساعدة بالفعل. أمّا إذا كان التورم مفرطاً، أو جاء بشكلٍ مفاجئ، فعلى المرأة استشارة طبيبها فوراً؛ لأنّ ذلك قد يكون من علامات تسمم الحمل.

الحد من الإمساك والبواسير

يُعد شرب الماء مهماً للمرأة الحامل، حيث يقلل من نسبة حدوث الإمساك، والبواسير الناتجة عن الإمساك. بالإضافة إلى ذلك، تؤدي زيادة عملية التبول الناجمة عن شرب الماء بكثرة إلى التقليل من نسبة حدوث التهاب المسالك البولية الذي يُعد خطراً على صحة الأم، والجنين على حدٍ سواء.

بدائل شرب الماء للحامل

بدائل صحية للماء

للنساء اللاتي لا يستطعن شرب الماء بمفرده، وخاصة أثناء الحمل، إليكم بدائل صحية يجب تناول ما يناسبك منها، وهي كالتالي:

  1. عصائر الفواكه المُشكَّلة: يمكن للحامل أن تُبدع بعمل هذا المشروب بما يتوفر لديها من فاكهة، ويمدّ هذا العصير الجسم بالفيتامينات والعناصر المُهمّة للحامل والجنين.
  2. الماء مع الفواكه المُجمّدة: بإضافة قطع الفواكه المُثلّجة إلى الماء، مثل البرتقال، أو الخوخ، أو الليمون، أو الكيوي، فهذه القطع تمنح الماء مذاقاً آخراً مُحبّباً.
  3. الشاي المُثلّج: ربما يكون مقبولاً أكثر من الشاي الساخن في الأيام الحارة، لكن ينبغي على الحامل اعتبار هذا المشروب ضمن الحصّة الكافية من الكافيين.
  4. مشروبات الحليب: تحتوي على الكالسيوم والبروتين وفيتامين B12، فيمكن تناول هذه المشروبات منزوعة الدّسم، مثل الحليب، أو اللبن الرّائب، أو مخفوق الزبادي.
  5. ماء جوز الهند: يطفي الظّمأ أثناء فترة الحمل، ويُخفّف الشّعور بالإرهاق، ويُجدّد الأملاح الطبيعيّة التي يفقدها الجسم بسبب التعرّق.
  6. شراب اللّيمون: يمدّ الجسم بفيتامين ج، كما أنّه يُساعد الجسم على امتصاص الحديد بشكل كبير، ويُخفّف من غثيان الصّباح.
  7. عصائر الفواكه الطّازجة: مثل الليمون والبرتقال والشمام والبطيخ، حيث إنّها مُمتازة للطّقس الحار. أمّا في الجو البارد فمن المُمكن تناول التفّاح والبرتقال.
  8. عصائر الخضار المصنوعة في المنزل: تعمل على إطفاء العطش، ومنع الجفاف، وإمداد الجسم بالعناصر الغذائيّة المُهمّة، وهي مرغوبة جدّاً في فصل الصّيف.

مخاطر لإهمال شرب الماء للحوامل

مخاطر نقص الماء على الحامل

حدد خبراء التغذية مجموعة من المخاطر الناتجة عن عدم تناول كميات كافية من الماء بالنسبة للسيدات الحوامل والتي نذكر منها:

  1. الشعور بالإجهاد: نقص المياه في الجسم يؤدي إلى الشعور بالإجهاد والصداع وقد يصل أحياناً إلى الشعور بالدوار.
  2. عدم التخلص من سموم الكبد والكلى: يُعتبر الماء العامل الأساسي في تخليص الجسم من السموم، وبالتالي فإن نقص الماء سيؤدي حتماً إلى آثار سلبية على صحة الجنين.
  3. الإصابة بالإمساك: يُعد الإمساك من المشكلات المزعجة التي تصيب الحوامل، والتي يتسبب نقص الماء بصورة مباشرة فيها، الأمر الذي يسبب مشاكل صحية عامة بالنسبة للأم.
  4. القيء والجفاف: من أكثر الأعراض التي تصيب النساء الحوامل في الشهور الأولى للحمل، الأمر الذي يتسبب في نقص السوائل في الجسم مما يؤدي إلى نقص السائل الأمينوسي الذي يحيط بالجنين ويحميه، وقد يتسبب نقصه في المراحل الأولى من الحمل في حدوث تشوهات في الجنين.

ختاماً، ينبغي على الحوامل الانتباه لأهمية شرب الماء بكمية كافية يومياً لتجنب هذه المخاطر الصحية وضمان سلامة الأم والجنين على حد سواء.