اسرار مذهلة عن فوائد الزيتون الأخضر في علاج الأمراض

اسرار مذهلة عن فوائد الزيتون الأخضر في علاج الأمراض

تعتبر شجرة الزيتون شجرة مباركة ومشهورة في مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط، ولها فوائد عديدة للجسم وحياة الإنسان. وإليكم أبرز مميزات وفوائد الزيتون الأخضر عبر موقع دليل الطبي، وفي المقال التالي سنتحدث عن أهم فوائد الزيتون الأخضر.

فوائد الزيتون الأخضر:

هناك أنواع مختلفة من الزيتون، كالأخضر، والأسود، والبني النحاسي قليلاً، ويحتوي الزيتون على الكثير منها، وهو من العناصر الغذائية التي تعود بالعديد من الفوائد الصحية للجسم، ولكن لا بد من تناولها. الاعتدال. تعرف معنا على أهم المعلومات عن فوائد الزيتون الأخضر:

1. الوقاية من السرطان

يحمي الزيتون الأخضر خلايا الجسم من الأمراض المختلفة، مثل السرطان، وذلك من خلال وجود مادة تسمى الأوليوكانثال والسكوالين فيه، والتي ترتبط بشكل إيجابي بالوقاية من السرطان، حيث تعمل على قتل الخلايا السرطانية. ولا ننسى أيضاً، وجود مضادات الأكسدة الأخرى وحمض الأوليك، وجميعها تعمل على الوقاية من السرطان، بفضل خصائصها المضادة للالتهابات، والتي تعتبر من العوامل التي تحفز الإصابة بالسرطان. ومن أنواع السرطان التي يمكن أن يفيد الزيتون في الوقاية منها، سرطان الثدي، وسرطان القولون، وسرطان المعدة.

2. مقوي لجهاز المناعة ومضاد للأكسدة

ومن أبرز فوائد الزيتون الأخضر، أنه غني بمضادات الأكسدة، وخاصة فيتامين E، المفيد لصحة الجهاز المناعي. كما أن تناول الزيتون يمكن أن يرفع مستويات الجلوتاثيون، المعروف بأنه أحد أقوى مضادات الأكسدة في الجسم. كما يعتبر الزيتون من الأغذية المتخمرة، ولذلك فهو يساهم في دعم صحة البكتيريا المفيدة الموجودة في مختلف أجزاء الجسم، والتي لها دور في حماية الجسم من الأمراض. كل ذلك يمكن أن يعزز فوائد الزيتون للمناعة، والمتمثلة في تقليل الالتهابات ومحاربة البكتيريا والفيروسات المسببة للأمراض المعدية المختلفة.

3. مكافحة أمراض القلب والشرايين

يعتبر الزيتون مفيداً لصحة القلب والشرايين، للأسباب التالية: الزيتون غني بالدهون الأحادية غير المشبعة، مثل حمض الأوليك، الذي يساعد في الحفاظ على مستويات الكولسترول في الدم، ويمنع أكسدة الكولسترول الضار. يحتوي الزيتون على العديد من مضادات الأكسدة، أهمها المركبات الفينولية، التي لها دور في الحفاظ على صحة القلب والشرايين. الزيتون غني بالنحاس، الذي يرتبط انخفاض مستوياته في الدم بأمراض القلب. يساعد الزيتون على تنظيم ضغط الدم والتقليل من ارتفاعه.

4. يساعد على تقليل الالتهابات

عن طريق تقليل التهابات الجسم والألم المصاحب لها، يمكن استخدام الزيتون الأخضر لعلاج العديد من الأمراض الالتهابية، بما في ذلك التهاب المفاصل. والسبب في ذلك هو الأوليوروبين، وحمض الأوليك، وفيتامين E، وغيرها من المركبات المضادة للأكسدة التي لها خصائص مضادة للالتهابات.

5. يساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم:

من فوائد الزيتون لمرضى السكري مساهمته في خفض مستويات السكر في الدم، وذلك عن طريق زيادة حساسية الأنسولين، مما يجعله مفيداً أيضاً في الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني. كل هذا يرجع أيضًا إلى احتواء الزيتون على الدهون الأحادية غير المشبعة والمركبات المضادة للأكسدة.

6. الوقاية من هشاشة العظام:

فهو غني بالعديد من المركبات التي لها دور أساسي في الحفاظ على قوة العظام وحماية الفرد من هشاشة العظام، ومن هذه المركبات: مركبات البوليفينول، والتي يمكن أن تساعد في منع فقدان العظام عن طريق زيادة عدد الخلايا العظمية. الهيدروكسي إيروسول، والذي يساعد أيضاً على منع فقدان العظام، حيث أن له دور في تكوين العظام والحفاظ عليها والوقاية من أعراض هشاشة العظام.

7. الوقاية من أمراض الدماغ:

فيتامين E، والأوليوكانثال، والأوليوروبين، وغيرها من مضادات الأكسدة تجعل من الزيتون أحد الفوائد المحتملة للحفاظ على صحة الدماغ وحمايته من الأمراض المختلفة، حيث تساعد مجتمعة على تحسين الأداء المعرفي وحماية خلايا الدماغ من الإجهاد التأكسدي. كما أن الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة الموجودة في الزيتون مهمة لصحة الدماغ، حيث تساعد في الحفاظ على الذاكرة وتحسين التركيز. ولذلك يمكن أن يساعد الزيتون في تقليل معدلات الإصابة بمرض الزهايمر أو مرض باركنسون.

8. يساعد في عملية الهضم

يعتبر الزيتون مصدراً للألياف الغذائية التي لها دور في تحسين أداء الجهاز الهضمي والحفاظ على صحته. وليس هذا فحسب، فكما ذكرنا سابقًا، يعتبر الزيتون من الأطعمة المتخمرة وغني بالبكتيريا النافعة التي لها فوائد عديدة في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي. كما أن من فوائد الزيتون للمعدة أن المركبات الفينولية الموجودة فيه يمكن أن تساعد في تقليل التهاب المعدة الناتج عن الإصابة ببكتيريا هيليكوباكتر بيلوري.

9. يساعد على فقدان الوزن:

يمكن أن تساعد الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة في تقليل خطر الإصابة بالسمنة، حيث تساعد على زيادة الشعور بالشبع، كما أنها تزيد من مستويات الكولسترول الجيد، مما يزيد من كفاءة حرق السعرات الحرارية أثناء أداء التمارين الرياضية.

10. تحسين مستوى الذاكرة

يحتوي الزيتون على مادة البوليفينول، وهي مواد تحارب الجذور الحرة وتقلل الأكسدة في خلايا الدماغ، وأهمها فيتامين هـ.

11. فقدان الوزن والسيطرة على الشهية

يحتوي الزيتون على كمية منخفضة من السعرات الحرارية وهو مصدر جيد للدهون الصحية. وهذان عاملان قد يعززان فقدان الوزن عن طريق تقليل الشعور بالجوع عند تناولهما، والمساعدة على الشعور بالشبع، وتقليل كمية الطعام المتناولة لاحقًا، وخاصة السكريات، واستبدال الدهون الأقل صحية في نظامك الغذائي.

12. علاج فقر الدم:

مصدر جيد للحديد، حيث يدخل الحديد في تركيب الهيموجلوبين في الدم.

13. محاربة علامات الشيخوخة وتعزيز صحة البشرة والشعر:

– ونظرًا لاحتواء الزيتون على حمض الأوليك، فإن له خصائص في الحفاظ على مرونة الجلد والحفاظ على رطوبته ونعومته. وأيضاً بوجود مضادات الأكسدة القوية، مثل: فيتامين E، يتم التخلص من الجذور الحرة، ويحارب علامات الشيخوخة والتجاعيد والترهلات، ويبقى الجلد ناعماً وصحياً. يساعد الزيتون على حماية الجلد والشعر من أضرار الأشعة فوق البنفسجية.

– كما يمكن أن يساعد في ترطيب البشرة والشعر، وذلك بسبب احتوائها على مركبات مضادة للأكسدة وغناها بفيتامين E. ويعالج الحساسية المتكررة، ومشاكل الجهاز الهضمي، كما أنها ملين خفيف.

– يعالج تضخم الغدد الليمفاوية، وضعفها، وتورم وألم المفاصل، وقلة الشهية، وتورم الجيوب الأنفية، ومشاكل الجهاز التنفسي، وخاصة الربو، والتقرحات الجلدية، والحكة، والقلق، ومشاكل العدوى، وضعف العضلات.

الفرق بين الزيتون الأخضر والأسود

يحتوي الزيتون الأخضر على كمية أكبر من الصوديوم والمغنيسيوم والكالسيوم.
وبينما يحتوي الزيتون الأسود على كمية أكبر من الدهون والأحماض الدهنية غير المشبعة المفيدة جدًا للصحة، لذلك يعتبر الزيتون الأخضر أكثر مثالية لمتبعي الحمية الغذائية.
ومن الجدير بالذكر أن كلاهما مفيد جدًا للصحة. يعتبر الزيتون بشكل عام مصدراً مهماً لفيتامين E وفيتامين C، بالإضافة إلى احتوائه على العديد من الأملاح المعدنية مثل الكالسيوم والمغنيسيوم والصوديوم والفوسفور، وهي مفيدة جداً لصحة الأمعاء والعظام والقلب والدورة الدموية. بالإضافة إلى صحة الشعر والجلد والأظافر.

ويوصي خبراء التغذية بتناول 5 حبات زيتون يومياً للاستفادة من فوائدها الهائلة في العلاج والوقاية من الأمراض.

فوائد زيت الزيتون

يحتوي زيت الزيتون على 77% من الدهون غير المشبعة، مما يقلل من نسبة الكولسترول الضار، ويزيد من مستوى الكولسترول الجيد في الدم، ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب. كما يحتوي زيت الزيتون النقي على فيتامين E ومضادات الأكسدة كما أنه غني بالمواد التي تساعد على زيادة نسبة الكوليسترول في الدم. مقاومة الجسم للجذور الحرة في مجرى الدم، تساعد على تليين الأمعاء، وتقوي الجسم، وتخفف الإمساك.

كما يحمي زيت الزيتون الجسم من الأورام السرطانية، وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة. كما يحتوي زيت الزيتون على العديد من المركبات التي تمنع الإصابة بسرطان الجلد والقولون والرئة والثدي. كما أنه يقلل من أكسدة الكولسترول، وهو مضر بالدم ويحمي القلب من السكتات الدماغية ومشاكل تصلب الشرايين.

فوائد الزيتون الأخضر المخلل

فوائد الزيتون لا حصر لها على الإطلاق، والزيتون الأخضر أعلى من ذلك، ولا يعرف عنه الكثير. بل يأكلونها دون أدنى علم بالفوائد الصحية التي تقدمها والحماية من الأمراض التي تقدمها. ومن تلك الفوائد ما يلي:
– يساعد الزيتون المخلل على تنظيم نسبة الكولسترول في الدم، وبالتالي الحماية من أمراض القلب.
– كما يساهم بشكل كبير في منع تسرب الشرايين.
– لا يحتوي على الدهون التي قد تضر الجسم والأوعية الدموية. يحتوي على حمض يعرف باسم الأوليك، والذي يساعد على التحكم في ضغط الدم.
– يساعد الزيتون المخلل على خسارة الوزن، ويساعد على الشعور بالشبع لعدد لا بأس به من الساعات على مدار اليوم، وذلك لوجود هرمون السيترونين فيه.
– يحتوي على مضادات أكسدة عالية. يقوي جهاز المناعة ويحمي الإنسان من الإصابة بالسرطان.

فوائد الزيتون الأسود المخلل

يحتوي الزيتون الأسود بشكل عام على مستويات عالية من الفوائد ومضادات الأكسدة والحديد، إلا أن فوائده أكبر، وهي مفيدة للقلب من خلال تقليل نسبة الكوليسترول في الدم.
– الوقاية من السرطان بسبب احتوائه على فيتامين هـ.
– وبوجود فيتامين أ وخصائصه الفريدة فإنه يساعد في الحفاظ على البصر والرؤية.
– يساهم فيتامين E والدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة به في ترطيب البشرة والشعر.
– أقوى مصادر زيادة وتقوية المناعة.
– مفيد لمرضى الروماتيزم بشكل خاص ولمرضى الألم بشكل عام، وذلك لاحتوائه على نسبة من مسكنات الألم.
– يعالج فقر الدم، وذلك لاحتوائه على كميات كبيرة من الحديد.