فوائد الزعتر: 12 فائدة صحية لا تقدر بثمن

فوائد الزعتر: 12 فائدة صحية لا تقدر بثمن

فوائد الزعتر، الزعتر هو عشب من عائلة النعناع ويعتبر من أساسيات الطهي. ومع ذلك، قد يقدم أيضًا العديد من الفوائد الصحية، مثل مكافحة حب الشباب، تنظيم المخاط، مكافحة العدوى، وغيرها.
استخدامات الزعتر متنوعة ومذهلة. ووفقًا لدراسة أجريت في عام 2014، فإنه يحتوي على أكثر من 400 نوع فرعي. استخدمه المصريون القدماء في ممارسات التحنيط، بينما استخدمه اليونانيون القدماء كبخور وأصبح يستخدم في الدول العربية كعلاج لمجموعة من المشاكل الصحية.

فوائد الزعتر

بفضل طعمه المميز، بقي الزعتر من أساسيات الطهي حتى اليوم. لكنه أيضًا يتميز بالعديد من الخصائص الطبية المفيدة.
تشمل فوائد الزعتر:
– مكافحة حب الشباب
– خفض ضغط الدم
– المساعدة في تخفيف السعال
– تعزيز المناعة
– التطهير
– طرد الآفات
– العلاج بالعطور
– تحسين المزاج
– استخدامات الطهي
– منع العدوى البكتيرية
– المساعدة في علاج العدوى الفطرية
– قد يساعد في مكافحة أنواع معينة من السرطان

هل تريد معرفة المزيد عن كيفية تحقيق هذه التوابل المتواضعة لكل هذه الفوائد؟ اطلع على الأبحاث أدناه.

1. علاج حب الشباب

إذا كنت تشعر بالإحباط من شراء وتجربة أدوية حب الشباب دون نتائج جيدة، فقد تكون محظوظًا. يُعرف الزعتر بخصائصه المضادة للبكتيريا، وقد يكون له مستقبل كمكون لمكافحة حب الشباب.

عندما يُنقع الزعتر في الكحول لأيام أو أسابيع، يتحول إلى محلول يُعرف بالصِبغة.

في دراسة أجريت في عام 2010، وُجد أن زيت الزعتر الأساسي يمتلك نشاطًا مضادًا للبكتيريا ضد بكتيريا حب الشباب (P. acnes)، وهي البكتيريا التي يُعتقد أنها تسبب حب الشباب. ومع ذلك، لا نزال لا نعرف ما إذا كان زيت الزعتر يقلل فعليًا من البثور.

2. تعديل ضغط الدم

Thymus linearis Benth. هو نوع من الزعتر يوجد في باكستان وأفغانستان.

وجدت دراسة أجريت في عام 2014 أن هذا المستخلص كان قادرًا على خفض معدل ضربات القلب بشكل كبير في الفئران التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم. كما كان قادرًا على خفض نسبة الكوليسترول لديهم.

ومع ذلك، نحتاج إلى دراسات بشرية لتأكيد هذه التأثيرات.

3. علاج السعال

زيت الزعتر الأساسي، المستخرج من أوراقه، يُستخدم غالبًا كعلاج طبيعي للسعال.

في دراسة قديمة أُجريت في عام 2006، ساعد مزيج من أوراق الزعتر واللبلاب في تخفيف السعال وأعراض التهاب الشعب الهوائية الحاد الأخرى.

وجدت دراسة عام 2018 أن مزيجًا من مستخلصات الزعتر وزهرة الربيع يقلل من الالتهاب والمخاط في نموذج حيواني.

في المرة القادمة التي تعاني فيها من السعال أو التهاب الحلق، جرب شرب شاي الزعتر.

4. تقوية المناعة

الحصول على جميع الفيتامينات التي يحتاجها جسمك كل يوم يمكن أن يكون تحديًا.

لحسن الحظ، تُفيد وزارة الزراعة الأمريكية (USDA) بأن الزعتر مليء بالعناصر الغذائية المفيدة، بما في ذلك:

– فيتامين أ
– فيتامين ج
– النحاس
– الألياف
– الحديد
– المنغنيز

ومع ذلك، الزعتر ليس مصدرًا كبيرًا لهذه العناصر الغذائية إلا إذا تم استهلاكه بكميات كبيرة. على سبيل المثال، تحتوي ملعقة صغيرة من الزعتر على 1.28 ملليغرام من فيتامين ج – وفقًا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، فإن هذا يمثل 1% فقط من احتياجاتك اليومية.

5. التطهير

العفن هو ملوث هواء شائع لكنه قد يكون خطيرًا يتواجد في منزلك. بمجرد تحديده، ستحتاج إلى اتخاذ الخطوات اللازمة للتخلص منه نهائيًا. في بعض الحالات، قد يكون زيت الزعتر هو الحل.

أظهرت دراسة أُجريت في عام 2017 أن الزعتر قد يكون فعالًا في السيطرة على تعفن العفن الرمادي في فاكهة الجوافة.

قد تنطبق هذه التأثيرات على العفن في المنزل أيضًا.

تشير دراسة قديمة أجريت في عام 2007 إلى أن الزعتر يمكن استخدامه كمطهر في الأماكن التي يوجد بها تركيز منخفض من العفن.

ومع ذلك، إذا وجدت كمية كبيرة من العفن في منزلك، من الأفضل توظيف محترف لإزالته.

6. طارد للحشرات

تقول وكالة حماية البيئة أن الثيمول، وهو نوع من زيت الزعتر، هو أيضًا مكون في العديد من المبيدات الحشرية (سواء الخارجية أو الداخلية) ويستخدم عادة لاستهداف:

– البكتيريا
– الفيروسات
– الجرذان
– الفئران
– الآفات الحيوانية الأخرى

أظهرت دراسة أُجريت في عام 2021 أن زيت الزعتر الأساسي فعال ضد البعوض البالغ ويرقاته.

يمكنك صنع طارد منزلي عن طريق خلط 4 قطرات من زيت الزعتر لكل ملعقة صغيرة من زيت الزيتون، أو خلط 5 قطرات لكل 2 أوقية من الماء.

7. يستخدم في العطور

يمكنك الآن العثور على منتجات العناية بالبشرة العضوية والطبيعية في معظم المتاجر، والعديد منها يحتوي على الزعتر.

الزعتر هو أيضًا مكون معروف في مزيلات العرق الطبيعية وغالبًا ما يُضاف إلى مزيجات الأعشاب العطرية.

يمكنك استخدام زيت الزعتر الأساسي في ناشر الروائح للاستفادة من خصائصه المعززة للمزاج، رغم أن المزيد من الأبحاث ضرورية.

8. تحسين المزاج

يُستخدم زيت الزعتر الأساسي غالبًا لأغراض عطرية وعلاجية بسبب مادة الكارفاكرول الفعالة.

في دراسة حيوانية أُجريت في عام 2013، وُجد أن الكارفاكرول يزيد من تركيزات السيروتونين والدوبامين، وهما هرمونان ينظمان المزاج.

إذا كنت تستخدم الزعتر أو زيت الزعتر بانتظام، فقد يكون له تأثير إيجابي على مشاعرك ومزاجك. ومع ذلك، هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات البشرية.

9. الطهي

الزعتر هو مكون رائع يُستخدم في المأكولات حول العالم، لا سيما في فرنسا وإيطاليا وعلى امتداد منطقة البحر الأبيض المتوسط.

الزعتر هو المكون الرئيسي في وصفة صلصة البيستو اللذيذة، التي يمكن استخدامها كتوابل أو إضافتها إلى المعكرونة أو الأرز.

يمكن استخدام الأوراق الطازجة أو الأغصان الكاملة أثناء تحضير اللحوم أو الدواجن. كما أن الزعتر مكون ممتاز للاستخدام مع الأسماك، مثل في هذه الوصفة الصحية للقلب.

هذه الوصفة للمعكرونة بالقمح الكامل مع الجبن والفطر والزعتر هي نسخة راقية من طبق الطفولة المفضل، وهي طريقة رائعة لإضافة الزعتر إلى نظامك الغذائي.

قد يكون للزعتر أيضًا تأثير إيجابي على سلامة وطول عمر زيوت الطهي. أشارت دراسة أجريت في عام 2012 إلى أن مستخلص الزعتر قد يطيل من استقرار زيت دوار الشمس في درجات حرارة مختلفة ويوفر تأثيرات مضادة للأكسدة.

يمكنك صنع زيت الزعتر بنفسك باتباع هذه الوصفة. ومع ذلك، لا يوجد ضمان بأن هذه النسخة المنزلية ستؤثر على استقرار الزيت.

10. الحماية من العدوى البكتيرية

هل سبق لك أن أصبت بتسمم غذائي؟ قد يكون الزعتر قادرًا على المساعدة في منعه.

وجدت دراسة في المختبر أجريت عام 2013 أن زيت الزعتر أظهر إمكانات كحافظة طبيعية للمنتجات الغذائية ضد العديد من البكتيريا الشائعة المنقولة بالغذاء التي تسبب الأمراض للإنسان، حتى بتركيزات منخفضة.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة أخرى في المختبر أجريت عام 2011 أن زيت الزعتر كان فعالًا ضد سلالات مقاومة من بكتيريا المكورات العنقودية، والمعوية، والإشريكية، والزائفة.

من المهم ملاحظة أن هذا لا يعني أن تناول زيت الزعتر سيمنعك من الإصابة بالتسمم الغذائي. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تتناول مكملات الزعتر بانتظام، فمن المحتمل أن تقتل الكثير من البكتيريا الجيدة في أمعائك.

11. الحماية من العدوى الفطرية

الزعتر ليس فعالًا فقط ضد البكتيريا، بل قد يكون له تأثير قوي عندما يتعلق الأمر بالفطريات أيضًا.

وجدت دراسة في المختبر أجريت عام 2021 أن جرعات منخفضة جدًا من زيت الزعتر الأساسي كانت قاتلة للفطريات ضد المبيضات البيضاء، وهي سبب شائع للعدوى الفطرية، حتى عندما كانت الفطريات مقاومة للدواء الوصفي الفلوكونازول.

ومع ذلك، هناك حاجة إلى أبحاث على البشر لمعرفة ما إذا كان تناول زيت الزعتر يمكن أن يعالج المبيضات.

12. الحماية من السرطان

وجدت دراسة في المختبر أجريت عام 2018 أن كلًا من زيوت الزعتر والقرنفل الأساسية تثبط خطوط خلايا سرطان الثدي. تكررت هذه النتائج في دراسة أجريت عام 2021.

توفر هذه الدراسات أدلة ضعيفة جدًا على الفائدة المحتملة للزعتر في مكافحة السرطان، وهناك حاجة إلى دراسات على البشر لتأكيد أي فوائد محتملة.

خلاصة

الزعتر هو عشب متعدد الاستخدامات وله مجموعة واسعة من الاستخدامات المفيدة. ومع ذلك، كانت معظم الأبحاث في الدراسات المخبرية أو الحيوانية قليلة، لذا فإن الأدلة العلمية لدعم هذه الاستخدامات المفيدة ضعيفة نوعًا ما. لا ينبغي استخدام الزعتر كبديل للرعاية الطبية والعلاج خاصة للحوامل والأطفال.

إذا كنت مهتمًا بالتعرف على فوائد الزعتر، فقد ترغب في استكشاف الطب التكميلي والبديل بالاستعانة بأخصائي مؤهل، مثل أخصائي العلاج الطبيعي أو أخصائي العلاج العظمي، بالتزامن مع العلاج التقليدي.

يمكن أن يعزز الطهي الخاص بك، وصحتك، وبشرتك، وحتى رائحة مساحتك. قد يكون الوقت قد حان لإضافة هذه النبات متعددة الاستخدامات إلى مجموعة أدواتك.

المصادر

National Library of Medicine

healthline

sciencedirect.com