فوائد الكمون المذهلة وآثاره الجانبية

فوائد الكمون المذهلة وآثاره الجانبية

فوائد الكمون، الكمون هو نوع من التوابل الشهيرة للاستهلاك والبحث. قد يساعد الكمون في إدارة مرض السكري، وتقليل الكوليسترول، وتعزيز الذاكرة، بالإضافة إلى العديد من الفوائد الأخرى. لكنه قد يؤثر على الخصوبة والحمل.

الكمون (Cuminum cyminum L) هو نبات مورق ينمو قريبًا من الأرض في الصين والهند والشرق الأوسط ومنطقة البحر الأبيض المتوسط. تُسمى ثمرة النبات بذور الكمون، وهي معروفة في جميع أنحاء العالم كتوابل. أصبح الكمون موضوعًا للبحث الطبي، حيث تدعي العديد من الأدلة أنه يتمتع بجميع أنواع الفوائد الصحية.

تتعلق معظم فوائد الكمون بالجهاز الهضمي والجهاز المناعي والدورة الدموية. يمكن إثبات بعض فوائد الكمون من خلال الدراسات السريرية، بينما يبقى البعض الآخر صعب الإثبات.

فوائد الكمون:

يحتوي بذور الكمون على مواد طبيعية تعمل كمضادات الأكسدة. هذا يعني أن هذه المواد (تُسمى الأبيجينين واللوتيولين) تحافظ على منع الجذور الحرة الصغيرة التي تهاجم الخلايا الصحية من النجاح. تساعد المضادات الأكسدة على الشعور بالصحة والنشاط، وتساعد على منع الجلد من الشيخوخة المبكرة.

له خصائص مضادة للسرطان

يبدو أن الكمون لديه القدرة على منع انتشار خلايا السرطان، وفقًا لبعض التجارب. في دراسة واحدة، تم حماية الفئران التي تم إطعامها بالكمون من سرطان القولون. كما وجد الباحثون في دراسة أخرى أن بين تسعة أعشاب وتوابل شائعة، كان الريحان والكمون هما أقوى نباتات مضادة للسرطان.

قد يساعد في علاج الإسهال

نصح معالجو الطب التقليدي بالكمون لعلاج الإسهال منذ قرون. حتى أن الطب الغربي بدأ في التفكير في هذه الفوائد للكمون.

حيث أُعطيت مستخلصات بذور الكمون لفئران كانت تعاني من الإسهال. وخلص الباحثون إلى أن المستخلص ساعد في علاج أعراضهم.

يساعد في التحكم بمستوى السكر في الدم

استُخدم الكمون كجزء من تجربة دوائية عشبية لعلاج مرض السكري. ساعد الدواء بنجاح الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري في إدارة حالتهم.

وجد أن الحيوانات السكرية في دراسات المختبر استفادت أيضًا من تناول الكمون. يُعتبر عمومًا أن زيت الكمون عامل هايبوجليسيميك.

يحارب البكتيريا والطفيليات

استُخرج الزيت من بذور الكمون واستخدم كمبيد لليرقات فعال وكعامل مطهر. يقتل الزيت حتى سلالات البكتيريا المقاومة للمطهرات الأخرى. يعتقد الباحثون أن الكمون يمكن أن يساعد في قتل البكتيريا الضارة التي تحاول مهاجمة جهاز المناعة الخاص بك. قد يفسر هذا لماذا استُخدم الكمون كمادة حافظة في الطعام لقرون.

له تأثير مضاد للالتهاب

تحتوي بذور الكمون على مكونات نشطة لها تأثير مضاد للالتهاب ومطهر. هذا يعني أنه إذا كانت لديك ألم أو التهاب يسبب حالات أخرى، فإن تناول الكمون في نظامك الغذائي قد يعاكس تأثيراتها.

لم يتم العثور على أن زيت الكمون الأساسي لديه خصائص مضادة للالتهاب بمفرده. ولكن بذور الكمون نفسها عملت على تقليل الألم والالتهاب في دراسة مختبرية أُجريت على الفئران.

قد يساعد في خفض مستوى الكوليسترول

الهبوط الدهني هو مادة تساعد جسمك على التحكم في مستويات عالية من الدهون التي تؤذي قلبك ومستويات الكوليسترول. يُعتبر الكمون له خصائص هبوط دهني.

أظهرت دراسة أن مكمل غذائي من مسحوق الكمون المخلوط في اللبن المخفوق ساعد في خفض مستويات الكوليسترول. كما حققت مجموعة أخرى من الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول نتائج إيجابية بعد تناول الكمون.

يساعد في فقدان الوزن

أجرت عدة دراسات جماعية بحثًا عن كيفية مساعدة الكمون في فقدان الوزن. هناك حاجة إلى المزيد من البحث، لكن نتائج هذه الدراسات واعدة. أظهرت دراسة أن النساء البدينات اللواتي أُعطين مسحوق الكمون واتبعن نظام غذائي صحي شهدن تحسنًا في وزنهن ومؤشراتهن الحيوية. كما أظهرت دراسة أخرى أن مجموعة متنوعة من الرجال والنساء البدناء شهدت تحسنًا في وزنهم يعادل تناول حبوب الحمية الشهيرة.

يحسن أعراض متلازمة الأمعاء العصبية

قام الباحثون بتقييم مستخلص الكمون لعلاج التقلصات والتشنجات الهضمية والغثيان والانتفاخ المرتبطة بمتلازمة الأمعاء العصبية (IBS). كان استخراج الكمون قادرًا على علاج هذه الأعراض طالما كان المشاركون يستهلكونه في إحدى الدراسات. إنه فعال لدرجة أن الباحثين يأملون أن يكون الكمون بديلاً فعالًا للأشخاص الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف الأدوية المكلفة لعلاج IBS.

يعزز الذاكرة

يمكن أن يساعد الكمون جسمك عن طريق تحفيز الجهاز العصبي المركزي ليكون أكثر فعالية. يمكن أن يؤدي ذلك إلى ذاكرة أكثر حدة ومزيد من السيطرة على أطرافك. قد يكون الكمون حتى قادرًا على مساعدة في علاج مرض باركنسون بسبب دوره في وظيفة الجهاز العصبي المركزي للجسم.

الملخص:

للكمون فوائد متنوعة تتراوح من تحسين الهضم إلى تعزيز الذاكرة. قد يساعد الكمون أيضًا في منع انتشار خلايا السرطان والمساعدة في تقليل الألم بفضل خصائصه المضادة للالتهابات.

المخاطر والآثار الجانبية

يُعتبر الكمون آمنًا للاستخدام وغير سام بشكل عام، حتى في الجرعات الكبيرة. ولكن هناك بعض الآثار الجانبية التي يجب أن تكون على علم بها إذا كنت ترغب في استخدامه. الجرعة النموذجية للكمون كمكمل عشبي تتراوح من 300 إلى 600 مليغرام يوميًا.

وجد الباحثون أدلة تشير إلى أن الكمون يقلل من مستويات هرمون التستوستيرون، مما يعني أنه قد يجعل الرجال أقل خصوبة إذا كانوا يتناولونه. كما استخدم الكمون في بعض الثقافات كمادة تثير الإجهاض، لذا يجب على النساء الحوامل أو اللائي يحاولن الحمل أن يأخذن ذلك في الاعتبار.

ملخص

الكمون آمن جدًا للاستخدام حتى في الجرعات الكبيرة. وتم العثور على بعض الأدلة التي تشير إلى أنه قد يقلل من مستويات هرمون التستوستيرون في الرجال وقد يثير الإجهاض أيضًا.

المصادر

National Center for Biotechnology Information

Medical News Today

healthline