فوائد زيت الزعتر واستخداماته الصحية

فوائد زيت الزعتر واستخداماته الصحية

فوائد زيت الزعتر، من المحتمل أنك تعرف استخدام الزعتر كعشب وتوابل للطعام. بالإضافة إلى تعزيز نكهة الطعام، يُعتبر نبات الزعتر (Thymus vulgaris) مصدرًا لزيت الزعتر الأساسي.

يحتوي زيت الزعتر على خصائص مضادة للفطريات والالتهابات والبكتيريا. يُستخدم عادةً كمادة حافظة في الأطعمة، ومستحضرات التجميل، ومواد التواليت. يمكن أيضًا العثور عليه كمكون في غسول الفم.

استخدامات وفوائد زيت الزعتر

هناك عدة دراسات تدعم قدرة زيت الزعتر الأساسي على تقليل أو القضاء على البكتيريا المنقولة بالغذاء، دعم صحة القلب، وتخفيف الالتهابات في الجسم، بالإضافة إلى فوائد أخرى.

قبل أن تذهب لشراء زجاجة، من المهم أن تدرك أنه لا يوجد دليل على أن استخدام زيت الزعتر بمفرده سيعالج أي مرض محدد.

بينما هناك حاجة إلى المزيد من البحث، يُعتقد حاليًا أن زيت الزعتر يكون مفيدًا عند استخدامه كجزء من برامج علاجية شاملة، وليس كعلاج فردي أو شفاء كامل.

يحتوي زيت الزعتر على عدة مركبات لها فوائد صحية. تشمل هذه المركبات:

– كارفاكرول
– ثيمول
– لينالول
– سينول
– كافور
– بورنيول

بعد ذلك، دعونا ننظر في كيفية استفادة هذه المركبات المختلفة من استخدامات زيت الزعتر.

1. حب الشباب

هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن زيت الزعتر فعال في تقليل البكتيريا المسببة لحب الشباب على الجلد. دراسة أجريت على الحيوانات قارنت زيت الزعتر بزيت الأوريجانو ووجدت أن كليهما قادران على القضاء على البكتيريا، لكن زيت الأوريجانو كان أكثر فعالية.

2. قد يساعد في علاج الثعلبة البقعية

يمكن استخدام زيت الزعتر الممزوج بزيوت أساسية أخرى، بالإضافة إلى التدليك، كعلاج لمنع تساقط الشعر. حاليًا، هناك القليل من البيانات التي تشير إلى ما إذا كان زيت الزعتر فعالًا لهذا المرض، على الرغم من أن الأدلة القصصية تشير إلى أن مزيج الزيوت الأساسية الذي يشمل زيت الزعتر قد يكون علاجًا فعالًا.

3. فوائد زيت الزعتر في المساعدة في علاج سرطان الثدي

أظهرت دراسة أولية جدًا أن مستخلص الزعتر البري قد يظهر واعدًا في مكافحة سرطان الثدي في المستقبل.

4. فوائد زيت الزعتر في المساعدة في علاج السعال والتهابات الجهاز التنفسي

يُعتقد أن محتوى الثيمول في زيت الزعتر له خصائص مضادة للتشنج. عندما يُمزج بزيت الربيع، أظهر زيت الزعتر الأساسي فعالية في تقليل السعال وتقليل مدة التهابات الجهاز التنفسي، مثل نزلات البرد.

5. مادة حافظة للطعام

في دراسة نُشرت في مجلة الطب والحياة، وُجد أن زيت الزعتر فعال في القضاء على البكتيريا والفطريات المتعلقة بالغذاء. ثبت أن الزعتر والثيمول لهما تأثيرات مضادة للبكتيريا ضد السالمونيلا، والمكورات العنقودية الذهبية، والملوية البوابية.

6. أمراض القلب

أظهرت دراسة مخبرية نُشرت في عام 2010 في مجلة أبحاث الدهون أن الكارفاكرول في زيت الزعتر كان عاملًا مضادًا للالتهاب وله قدرات حماية للقلب، مما يجعله مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب.

7. فوائد زيت الزعتر في تعزيز صحة الفم

تم توثيق التأثيرات المضادة للالتهابات للثيمول في عدة دراسات. الثيمول في زيت الزعتر فعال في تقليل الالتهابات والعدوى. وفقًا للأبحاث الحديثة، فإن الخصائص المضادة للالتهابات والبكتيريا للثيمول تجعله مفيدًا لصحة الفم. المركب هو مكون في عدة منتجات أسنان، بما في ذلك غسول الفم غسول الفم ليسترين كول منت.

الآثار الجانبية لزيت الزعتر

إذا كان لديك حساسية تجاه النعناع، فقد تكون لديك أيضًا حساسية تجاه الزعتر وزيت الزعتر.

شملت التفاعلات السلبية لزيت الزعتر:

– تفاعلات حساسية، تتراوح من التهاب الجلد التماسي إلى أعراض حمى القش
– دوار
– التهاب الملتحمة
– صداع
– الربو
– ضعف العضلات
– تهيج واضطراب الجهاز الهضمي

لا ينبغي ابتلاع زيت الزعتر أو استخدامه غير مخفف على الجلد. تحدث إلى طبيبك قبل استخدام زيت الزعتر، خاصة إذا كنتِ حاملاً أو مرضعة.

لا ينبغي إعطاء زيت الزعتر للأطفال. عند نشر الزيوت الأساسية، فكر في الأطفال والحيوانات الأليفة الذين قد يتفاعلون مع الزيت.

كيفية استخدام زيت الزعتر لعلاج الثعلبة البقعية
أظهرت تجربة صغيرة في العلاج بالروائح العطرية أجريت في عام 1998 نتائج جيدة لبعض الأشخاص المصابين بالثعلبة البقعية، ولكن لم يكن هناك بحث قوي منذ ذلك الحين.

نظرًا لأن زيت الزعتر من غير المحتمل أن يسبب ضررًا، فقد ترغب في تجربته ومعرفة كيف يعمل. إذا كنت ترغب في تجربة علاج فروة الرأس بالروائح العطرية في المنزل، إليك ما يجب القيام به:
1. اختر زيت نباتي مثل زيت الجوجوبا أو زيت بذور العنب ليعمل كزيت حامل.
2. امزج 2 إلى 3 أكواب من الزيت الحامل مع 3 إلى 5 قطرات من كل من زيت الزعتر وزيت اللافندر وزيت إكليل الجبل وزيت خشب الأرز. كل من هذه الزيوت لها خصائص قد تكون مفيدة لنمو الشعر أو صحة فروة الرأس.
3. دلك كمية صغيرة من الخليط على فروة الرأس يوميًا لمدة حوالي 10 دقائق.
4. اتركه لمدة ساعة أو طوال الليل.
5. اشطفه بشامبو وبلسم خفيف.

قد يستغرق هذا العلاج عدة أشهر ليظهر نتائجه. توقف عن استخدامه إذا واجهت أي تهيج في فروة الرأس.
قبل تجربة هذا العلاج، قم بإجراء اختبار حساسية لكل زيت للتأكد من أنه لا يسبب تهيجًا لبشرتك أو عينيك أو ممرات الأنف.

يجب دائمًا خلط الزيوت الأساسية مع زيت حامل قبل إجراء اختبار الحساسية. لا تستخدم زيتًا أساسيًا غير مخفف على فروة رأسك أو على أي منطقة من الجلد.

كيفية صنع زيت الزعتر

يتم الحصول على زيت الزعتر عادةً من أوراق وأزهار نبات الزعتر الشائع (Thymus vulgaris) عبر عملية التقطير بالبخار. ينتج عن التقطير الأول زيت الزعتر الأحمر، وهو زيت كثيف داكن ذو رائحة حارة. يُستخدم زيت الزعتر الأحمر غالبًا كعنصر متوسط في صناعة العطور.

إذا مر زيت الزعتر الأحمر بعملية تقطير ثانية، ينتج زيت ذو لون ذهبي إلى أصفر باهت. هذا هو الشكل الأكثر شيوعًا لزيت الزعتر. يُعرف ببساطة باسم زيت الزعتر أو زيت الزعتر الأبيض.

الخلاصة

أظهر زيت الزعتر فوائد لعدة حالات صحية، ودعم صحة القلب والفم. لا يُقصد استخدامه كعلاج وحيد لأي مرض، ولكنه قد يكون له تطبيقات مفيدة عند دمجه مع علاجات أخرى.

بالإضافة إلى الزيت الأساسي، يمكن العثور على زيت الزعتر في المنتجات التجارية، بما في ذلك مستحضرات التجميل، ومواد التواليت، والأطعمة. يُستخدم غالبًا لخصائصه الحافظة والمضادة للميكروبات.

المراجع:

National Library of Medicine

healthline