فوائد فيتامين د3 وأسباب نقصه

فوائد فيتامين د3 وأسباب نقصه

فوائد فيتامين د3، فيتامين د هو نوع فريد من الفيتامينات لأنه يعمل في الواقع مثل هرمون الستيرويد أكثر من كونه مساعدًا غذائيًا ولا يتوفر بسهولة في معظم الأطعمة مثل الفيتامينات الأخرى غالبًا، ويتميز هذا الفيتامين بقدرته الفريدة على تحسين امتصاص الكالسيوم والفوسفور، مما يعزز من صحة العظام والأسنان. لكن فوائده لا تقتصر على ذلك فحسب، إذ يمتد تأثيره الإيجابي ليشمل العديد من جوانب الصحة العامة، بما في ذلك تعزيز جهاز المناعة، وتحسين المزاج، ودعم وظائف القلب. في هذا المقال، سنتناول فوائد فيتامين د3 بالتفصيل، مع توضيح أهمية تضمينه في نظامنا الغذائي وكيفية الحصول عليه من مصادره الطبيعية والمكملات الغذائية.

لماذا فيتامين د3 مهم جدا لصحتنا؟

– فيتامين د3 هو أحد الفيتامينات العديدة التي يحتاجها جسمك للبقاء بصحة جيدة. يلعب دورًا حيويًا في الحفاظ على توازن الكالسيوم في دمك وعظامك وفي بناء وصيانة العظام.

– بشكل أكثر تحديدًا، تحتاج إلى فيتامين د لكي يتمكن جسمك من استخدام الكالسيوم والفوسفور لبناء العظام ودعم الأنسجة الصحية.

– مع نقص فيتامين د3 المزمن أو الشديد، ينخفض امتصاص الكالسيوم والفوسفور من قبل أمعائك مما يؤدي إلى نقص كالسيوم الدم (مستويات منخفضة من الكالسيوم في دمك). وهذا يؤدي إلى فرط نشاط الغدة الجار درقية الثانوي (محاولة الغدد الجار درقية للحفاظ على مستويات الكالسيوم في الدم طبيعية).

– كل من نقص كالسيوم الدم وفرط نشاط الغدة الجار درقية، إذا كانا شديدين، يمكن أن يسببا أعراضًا، بما في ذلك ضعف العضلات وتشنجاتها، والإرهاق والاكتئاب.

– في محاولة للحفاظ على مستويات الكالسيوم في دمك (عبر فرط نشاط الغدة الجار درقية الثانوي)، يأخذ جسمك الكالسيوم من عظامك، مما يؤدي إلى تسارع إزالة المعادن من العظام (عندما يتفكك العظم أسرع مما يمكنه إعادة التشكيل).

– يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلين العظام (عظام ناعمة) في البالغين والكساح في الأطفال.

– يضعك تلين العظام وهشاشة العظام في خطر متزايد للإصابة بكسور العظام. الكساح هو نفس حالة تلين العظام، لكنه يؤثر فقط على الأطفال. نظرًا لأن عظام الطفل لا تزال تنمو، فإن إزالة المعادن تسبب عظامًا منحنية أو مقوسة.

فوائد فيتامين د3

فوائد فيتامين د3 متعددة ومتنوعة على صحتنا الجسدية والعقلية، بما في ذلك:

1. دعم صحة العظام

يساعد فيتامين د جسمك على امتصاص الكالسيوم والفوسفور، وكلاهما يعزز صحة العظام وتعزيز صحة الأسنان وتقويتها. كما ينظم فيتامين د ويحفز الخلايا العظمية، وهي الخلايا المسؤولة عن تكوين العظام.
بدون فيتامين د الكافي، لن تتمكن من امتصاص ما يكفي من الكالسيوم للحفاظ على كثافة عظامك، وقد يزيد نقص الكالسيوم من خطر الإصابة بهشاشة العظام وهشاشة العظام.
يمكن أن يؤدي نقص فيتامين د أيضًا إلى الإصابة بالكساح، وهي حالة تسبب ضعف وتليين العظام لدى الأطفال.

2. السيطرة على الأنسولين

فيتامين د3 يحفز البنكرياس ويحفز عملية إنتاج الأنسولين. وهذا أمر أساسي لإدارة مستويات السكر في الدم بشكل أكثر فعالية ويمكن أن يساعد مرضى السكري على السيطرة على المرض بشكل أفضل.

3. خفض ضغط الدم

وجدت دراسة من جامعة بوسطن أن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم شهدوا انخفاضًا في أعدادهم عندما زادت مستويات فيتامين د لديهم. D3 يقلل بشكل فعال من تركيز الرينين، وهو إنزيم تفرزه الكلى وله تأثير على الأوعية الدموية.

4. إمكانية الوقاية من السرطان

تدعم بعض الأدلة فكرة أن زيادة فيتامين د3 يمكن أن يساعد في إبطاء تطور أورام البروستاتا، بينما تظهر تقارير أخرى واعدة بأن الجمع بين المغذيات مع المزيد من الألياف يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسلائل التي يمكن أن تؤدي إلى سرطان القولون.

ولقد وجدت تجربة مدتها أربع سنوات أنه عندما تستكمل النساء بعد انقطاع الطمث بهما، انخفض احتمال الإصابة بالسرطان بنسبة 60 في المائة.

كما تمت دراسة فيتامين د مرارا وتكرارا لصلته الواضحة بسرطان الثدي: في دراسة أجريت على 166 امرأة يخضعن للعلاج، كان لدى ما يقرب من 70 في المائة مستويات منخفضة من فيتامين د، الأمر الذي دفع العديد من العلماء إلى افتراض أنه يمكن أن يكون هناك صلة.

5. الحماية من النوبات القلبية

يمكن أن تتأثر وظيفة القلب أيضًا بوجود فيتامين د. وفي دراستين، ارتبط انخفاض مستويات فيتامين د بزيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية. على الرغم من عدم وجود سبب واضح وراء ذلك، يعتقد بعض الباحثين أن فيتامين د يعمل بمثابة “مرخي للقلب”، مما يحسن قدرة القلب والأوعية الدموية على التحمل ويمنع خلايا عضلة القلب من النمو بشكل كبير. وهذا بدوره يمنع سماكة جدران البطينين، والتي يمكن أن تمنع تدفق الدم وتسبب نوبة قلبية.

6. تعزيز صحة الدماغ

قد تكون المستويات المنخفضة من فيتامين د عامل خطر لأشكال مختلفة من الخرف، بما في ذلك مرض الزهايمر. وقد أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات والخلايا وجود صلة، ولكن نتائج التجارب السريرية كانت مختلطة. هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

7. علاج الإكتئاب

من أهم فوائد فيتامين د3 هو تأثيره على الحالة المزاجية. يشعر العديد من الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب العاطفي الموسمي عمومًا بالسعادة عندما تكون الشمس مشرقة بسبب تخليق الفيتامينات الذي يحدث عند التعرض المباشر للأشعة فوق البنفسجية. إن زيادة مستويات فيتامين د ليست منعشة فحسب، بل يمكن أن تساعد بشكل فعال في تقليل أعراض الاكتئاب السريري. قد تكون هناك حاجة أيضًا إلى علاجات أخرى، ولكن ضمان الامتصاص المناسب للفيتامين أمر بالغ الأهمية أولاً.

ما الذي يسبب نقص فيتامين د؟

بشكل عام، السببان الرئيسيان لنقص فيتامين د هما:

– عدم الحصول على ما يكفي من فيتامين د في نظامك الغذائي أو من أشعة الشمس.

– جسمك لا يمتص أو يستخدم فيتامين د بشكل صحيح.

هناك عدة أسباب محددة لنقص فيتامين د، بما في ذلك:

حالات طبية معينة.

جراحات فقدان الوزن.

أدوية معينة.

العديد من العوامل البيولوجية والبيئية المختلفة يمكن أن تضعك أيضًا في خطر أكبر لنقص فيتامين د، مثل العمر وكمية الميلانين (الصباغ) في جلدك.

الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب نقص فيتامين د

تشمل الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب نقص فيتامين د ما يلي:

– التليف الكيسي، ومرض كرون، والمرض الاضطرابات الهضمية: يمكن لهذه الحالات أن تمنع الأمعاء من امتصاص ما يكفي من فيتامين د من خلال المكملات الغذائية، خاصة إذا لم يتم علاج الحالة.

– السمنة: يرتبط مؤشر كتلة الجسم الذي يزيد عن 30 بانخفاض مستويات فيتامين د. تحافظ الخلايا الدهنية على عزل فيتامين د حتى لا يتم إطلاقه. غالبًا ما تتطلب السمنة جرعات أعلى من مكملات فيتامين د للوصول إلى المستويات الطبيعية والحفاظ عليها.

– أمراض الكلى وأمراض الكبد: تقلل هذه الحالات من كمية إنزيمات معينة (الإنزيم الكبدي 25-هيدروكسيلاز من الكبد و1-ألفا-هيدروكسيلاز من الكلى) التي يحتاجها جسمك لتغيير فيتامين د إلى شكل يمكنه استخدامه. يؤدي نقص أي من هذه الإنزيمات إلى عدم كفاية مستوى فيتامين د النشط في جسمك.

جراحات إنقاص الوزن ونقص فيتامين د

إن العمليات الجراحية لإنقاص الوزن التي تقلل حجم المعدة أو تتجاوز جزءًا من الأمعاء الدقيقة، مثل جراحة تحويل مسار المعدة، تجعل من الصعب على جسمك امتصاص كميات كافية من بعض العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن.

مصادر فيتامين د3

بالإضافة إلى القاعدة العامة المتمثلة في الحصول على المزيد من ضوء الشمس، هناك بعض الطرق الأخرى التي يمكنك من خلالها الحصول على المزيد من فيتامين د3 بشكل يومي. على الرغم من أنه ليس من العناصر الغذائية الشائعة في الأطعمة (في الواقع، معظم المصادر النباتية لا تحتوي على أي أثر له)، إلا أنه يمكنك العثور عليه في:

  • الحليب المدعم والحبوب المدعمة
  • البيض، وخاصة الصفار
  • الجبن، وخاصة الشيدر
  • زبادي
  • زيت السمك
  • الزبدة
  • كبد البقر
  • الأسماك الدهنية مثل السردين أو السلمون
  • الفيتامينات التكميلية يمكن أن تساعد أيضا.

الجرعة الموصى بها هي 1000 وحدة دولية يوميًا، ومن المهم دائمًا الحصول على تصريح من طبيبك أولاً. على الرغم من أن فيتامين د3 هو خيار متاح دون وصفة طبية، إلا أنه هرمون ويجب تناوله فقط تحت إشراف متخصص. يمكن أن يحدد اختبار الدم البسيط ما إذا كنت تعاني من نقص حقيقي وتحتاج إلى تركيزات أعلى من المعتاد بشكل يومي.

المراجع

[+]  [+]