ما هو تأثير القهوة على المعدة والجهاز الهضمي؟

ما هو تأثير القهوة على المعدة والجهاز الهضمي؟

تأثير القهوة على المعدة والجهاز الهضمي

لا يقتصر دور فنجان القهوة الصباحي على إيقاظك وإمدادك بالطاقة والنشاط، بل يمكنه أيضاً أن يلعب دوراً مهماً في صحة معدتك وجهازك الهضمي. كيف تؤثر القهوة على معدتك وجهازك الهضمي؟ هذا السؤال يشغل بال الكثيرين، ومن خلال هذا المقال سنستعرض بعض الحقائق المثيرة حول فوائد القهوة وتأثيرها.

فوائد القهوة للميكروبيوم

تشير الأبحاث الحديثة إلى أن القهوة لها تأثير إيجابي على الميكروبيوم، وهي بكتيريا الأمعاء المفيدة التي تلعب دوراً أساسياً في تحسين الصحة العامة. وقالت نيكولا شوبروك، اختصاصية التغذية البريطانية: “يحتوي الميكروبيوم على جحافل من أنواع البكتيريا الجيدة التي تعمل بشكل جماعي وفردي لتحسين صحتنا”. هذه البكتيريا تساعد على التحكم في وزننا وصحتنا العقلية، وتحتوي القهوة على العديد من المركبات التي تغذي هذه البكتيريا.

دراسة 2023: القهوة والميكروبيوم القولوني

بحثت دراسة نشرت عام 2023 في العلاقة بين الكافيين واستهلاك القهوة والميكروبيوم القولوني. النتائج كانت مذهلة، حيث أظهرت أن مستويات الميكروبيوم تكون أعلى لدى شاربي القهوة المنتظمين، مما يؤثر إيجابياً على صحة أمعائهم وكبدهم. كما أظهرت الدراسة وجود مستويات أقل من بكتيريا ضارة تسبب مشاكل في القناة الهضمية. كيف تؤثر القهوة على معدتك وجهازك الهضمي؟ يبدو أن القهوة تساعد في تعزيز البكتيريا الجيدة وتقليل البكتيريا الضارة.

القهوة ومركبات البوليفينول

تحتوي القهوة على مركبات نباتية تسمى البوليفينول، وهي مضادات أكسدة طبيعية توجد في الأطعمة النباتية. تعمل هذه المركبات على تقليل الالتهابات وتقليل خطر الإصابة بالسرطان. ومن بين مركبات البوليفينول الموجودة في القهوة حمض الكلوروجينيك، الذي أظهرت الدراسات أنه يساعد في تقليل خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني ومرض الكبد الدهني غير الكحولي.

تأثير الكافيين على القولون

أظهرت العديد من الدراسات أن الكافيين يفيد القولون وينظم حركات الأمعاء. ففي إحدى الدراسات التي أجريت عام 1990، تبين أن الأشخاص الذين يشربون القهوة يشعرون بالحاجة للدخول إلى الحمام بعد 30 دقيقة من تناولها. هذا التأثير المفيد يعزز من صحة الجهاز الهضمي بشكل عام. كيف تؤثر القهوة على معدتك وجهازك الهضمي؟ إنها تساعد في تحسين حركة الأمعاء وتنظيمها.

كم كوباً يجب أن أشرب في اليوم؟

كشفت دراسة حديثة أن معظم المعمرين يشربون كوبين إلى ثلاثة أكواب من القهوة يومياً. ولكن من الأفضل أن تكون هذه القهوة سادة، بلا حليب أو سكر. تقول جوليا كوبشينسكا، عالمة الأحياء الدقيقة، أن الحليب يعيق امتصاص البوليفينول والسكر يمكن أن يحول القهوة إلى حلوى ضارة بمستويات السكر في الدم.

التوابل الطبيعية كبديل صحي

أوضحت كوبشينسكا أن إضافة التوابل الطبيعية إلى القهوة يمكن أن يحقق فوائد صحية إضافية. الهيل، على سبيل المثال، مضاد للالتهابات وينظم مستويات السكر في الدم، بينما يعمل الزنجبيل كمسكن طبيعي للألم ويحسن صحة الجهاز الهضمي ويخفض نسبة الكولسترول. أما الكركم، فيدعم الجهاز المناعي ويحسن عملية التمثيل الغذائي.

الخلاصة

لا تقتصر فوائد القهوة على إمدادك بالطاقة فحسب، بل تشمل أيضاً تحسين صحة معدتك وجهازك الهضمي بطرق متعددة. من خلال تعزيز البكتيريا الجيدة، وتوفير مضادات الأكسدة، وتنظيم حركة الأمعاء، تقدم القهوة الكثير من الفوائد الصحية. لذا، في المرة القادمة التي تتناول فيها فنجان القهوة الصباحي، تذكر كيف تؤثر القهوة على معدتك وجهازك الهضمي؟ إنها أكثر من مجرد مشروب منشط؛ إنها جزء من نمط حياة صحي.