الحلبة والتسمين: حقيقة أم خرافة؟

الحلبة والتسمين: حقيقة أم خرافة؟

الحلبة والتسمين: حقيقة أم خرافة؟

من الشائع بين الناس أنّ الحلبة تساعد على التسمين، ولكن لا يوجد إلى الآن أي معلومات علمية توضح مدى صحة ذلك. في هذا المقال، سنستعرض الحقائق حول هذا الموضوع، ونبحث في مدى تأثير الحلبة على زيادة الوزن والصحة العامة.

هل الحلبة تساعد على التسمين؟

خرافة أم حقيقة؟

من المهم التوضيح أنّه لا يوجد طعامٍ واحدٍ يساعد على التسمين إلّا إذا كان جزءًا من نظامٍ غذائيٍ متوازن. فزيادة الوزن تتحقق بالحصول على سعرات حرارية من الطعام أكثر من تلك التي يحرقها الجسم، بالإضافة لممارسة التمارين الرياضية، وبالأخص تمارين المقاومة؛ كرفع الأوزان، وتمارين الضغط. وبالرغم من انتشار فكرة “الحلبة والتسمين: حقيقة أم خرافة”، فإن الأدلة العلمية لا تدعم هذا الاعتقاد بشكل قوي.

تأثير الحلبة على الوزن

فقدان الوزن

أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ الحلبة تمتلك بعض الخصائص التي تساعد على خسارة الوزن. من هذه الخصائص:

  • زيادة الشبع: أظهرت دراسة أنّ تناول ألياف الحلبة يزيد من الشبع، مما يقلل من كمية الطعام المتناولة على الغداء. هذا يجعلها مفيدة في برامج إنقاص الوزن.
  • تقليل الدهون المتناولة: أشارت دراسة أخرى إلى أنّ تناول مستخلصات الحلبة قد يُقلل من كمية الدهون المتناولة، مما يدعم الجهود المبذولة لفقدان الوزن.

ولكن من الجدير بالذكر أنّ عينات هذه الدراسات كانت صغيرة، ولم تكن على الحلبة ذاتها، بل كانت على مستخلصاتها وأليافها، لذا هناك الحاجة لمزيد من الدراسات لتأكيد هذه النتائج بشكل قاطع.

زيادة الوزن

هناك دراسة واحدة فقط أشارت إلى أنّ استهلاك مادة معينة مستخلصة من الحلبة يساعد على تناول المزيد من الطعام، ويُحسن من الشهية. ولكن:

  • التجارب على الفئران: هذه الدراسة أجريت على الفئران، لذا لا يشترط أن تمتلك نفس النتائج على البشر. الفئران تختلف عن البشر في استجابتها للمواد الغذائية.
  • عينات صغيرة: كما أنّ عينتها صغيرة، ولم تكن على الحلبة ذاتها، بل على مستخلصاتها، مما يقلل من مصداقية النتائج.

نصائح عامة للتسمين

يمكن معرفة ما إذا كان الشخص يعاني من النحافة أم لا عن طريق حساب مؤشر كتلة الجسم. إذ قد يحتاج البعض إلى زيادة أوزانهم في حال كان مؤشر كتلة الجسم لديهم أقل من 18.5. ويمكن زيادة الوزن بطريقةٍ صحيةٍ باتباع العديد من الإرشادات.

وضع أهداف واقعية

من الجدير بالذكر أنّ زيادة الوزن تحتاج للوقت، وقد تلعب الوراثة دورًا رئيسيًا في بناء الجسم والعضلات. يجب على الفرد تحديد أهداف واقعية وزيادة الوزن بشكل تدريجي وصحي.

زيارة اختصاصي التغذية

اختصاصي التغذية يمكن أن يساهم في بناء خطة غذائية صحية تساعد على زيادة الوزن بطريقة صحية، بالإضافة إلى المحافظة على هذه الزيادة. يمكنه أيضًا توجيه الفرد نحو الأطعمة التي تعزز الصحة العامة وتزيد الوزن بشكل صحي.

تناول وجبات صغيرة ومتعددة

الأشخاص الذين يعانون من النحافة قد يشعرون بالشبع بسرعة، لذلك يمكنهم تناول 5 – 6 وجبات صغيرة خلال اليوم بدلاً من وجبتين أو ثلاث وجبات كبيرة. هذا يساعد على زيادة السعرات الحرارية دون الشعور بالامتلاء.

شرب السموذي

يمكن استبدال المشروبات الغازية، والقهوة، والمشروبات الأخرى بالسموذي أو المشروبات الصحية المحضرة من الحليب والفواكه الطازجة أو المجمدة. يمكن إضافة بعض البذور مثل بذور الكتان المطحونة لتعزيز السعرات الحرارية المتناولة.

تعزيز السعرات الحرارية للأطباق

يمكن تعزيز السعرات الحرارية للأطباق عن طريق إضافة مكونات ذات سعرات حرارية عالية، مثل:

  • المكسرات وزبدة المكسرات: كزبدة الفول السوداني.
  • الأفوكادو: إضافة شرائح الأفوكادو إلى السلطات والسندويشات.
  • الفواكه المجففة: مثل التمر والزبيب.
  • الجبن: إضافة الجبن إلى الأطباق المختلفة.
  • العسل: استخدام العسل كمحلي طبيعي.
  • الحليب المجفف: إضافة الحليب المجفف إلى المشروبات.

الابتعاد عن شرب السوائل قبل الوجبات

يجد البعض أنّ شرب السوائل قبل تناول الوجبات الغذائية يضعف الشهية لديهم، لذا من الأفضل تناول السوائل بعد الوجبات.

ممارسة الرياضة

ممارسة التمارين الرياضية، وخاصةً تمارين المقاومة، تساعد على زيادة الوزن عن طريق بناء العضلات. كما تساعد الرياضة على زيادة الشهية وتناول المزيد من الطعام الصحي.

الابتعاد عن المنتجات التجارية

المنتجات التجارية التي تروج لاكتساب الوزن بطريقة سحرية غالبًا ما تكون غير فعالة. بدلاً من ذلك، يمكن شراء الأطعمة الصحية وزيادة الوزن بطريقة صحيحة ومستدامة.

التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالسكريات والدهون

قد يظن البعض أنّ الطريقة الصحيحة لزيادة الوزن هي تناول الحلويات والوجبات السريعة، ولكن هذا غير صحيح. هذه الأطعمة تحفز فقط على تخزين الدهون وتزيد من فرصة ارتفاع مستويات الكولسترول في الدم. لذا، يجب تناول هذه الأطعمة باعتدال.

اختيار الأطعمة الغنية بالمُغذّيات

يجب التركيز على تناول الأطعمة الغنية بالمُغذّيات مثل:

  • الحبوب الكاملة ومنتجاتها: مثل المعكرونة من الحبوب الكاملة، الأرز، الشوفان، وغيرها.
  • الفواكه الطازجة والمجففة.
  • الخضراوات.
  • منتجات الألبان: كالحليب واللبن.
  • مصادر البروتين: كالأسماك، والدجاج منزوع الجلد، واللحوم منزوعة الدهون، والبيض.
  • الدهون الصحية: كالمكسرات، والبذور مثل بذور الكتان، بذور الشيا، وبذور دوار الشمس، والزيتون، وزيت الزيتون.

وفي الختام، “الحلبة والتسمين: حقيقة أم خرافة؟” إن تأثير الحلبة على التسمين لا يزال غير مؤكد، ويحتاج لمزيد من الدراسات العلمية لتوضيح ذلك. لكن النصائح العامة لزيادة الوزن تعتمد على تناول الطعام الصحي المتوازن وممارسة الرياضة.