فوائد عشبة الحسكة للرجال

فوائد عشبة الحسكة للرجال

فوائد عشبة الحسكة للرجال

تحسين القدرة الجنسية

تُعدّ فوائد عشبة الحسكة للرجال من أكثر الموضوعات التي يبحث عنها الكثيرون. تُعرف عشبة الحسكة (بالإنجليزية: Tribulus) أو ما يُطلق عليها القُطب أو الشرشر بأنها من الأعشاب التي قد تُحسن القدرة الجنسية لدى الرجال والنساء. يعتقد أن هذه العشبة تؤثر على إنتاج الهرمونات، مما يعزز الرضا الجنسي.

وأظهرت بعض الدراسات أن تناول العشبة لمدة 30 يومًا قد يزيد من عدد الحيوانات المنوية وحركتها، مما يُساهم في تحسين الخصوبة لدى الأشخاص الذين يُعانون من مشكلات في الخصوبة. وعلى الرغم من هذه الدراسات، إلا أنه ما زالت هناك حاجة لإجراء المزيد منها لدعم هذه النتائج. كما يُعتقد بأنّ عشبة الحسكة تُحسن من الانتصاب لدى المصابين بانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون، مما يجعلها خيارًا طبيعيًا يُلجأ إليه لتحسين الأداء الجنسي وزيادة الرغبة الجنسية.

المساهمة في علاج متلازمة تكيس المبايض

تشير إحدى الدراسات إلى أنّ تناول مستخلص عشبة الحسكة بمقدار 750 ملليغرامًا يوميًا لمدة 5 أيام يُمكن أن يُساعد على تحفيز إنتاج هرمون المنبه للجريب (بالإنجليزية: Follicle-Stimulating Hormone). هذا الهرمون يلعب دورًا حيويًا في تنظيم الدورة الشهرية وتحفيز نمو البويضات في المبايض.

ووجدت الدراسة أيضًا أن هذه العشبة قد تُقلل من نسبة السكر في الدم لدى المصابين بمرض السكري، مما يُساهم في تقليل معدلات التشوهات الأيضية التي تصيب النساء اللاتي يُعانين من تكيس المبايض ومرض السكري معًا. وتعد هذه النتائج مشجعة، لكن يجب إجراء المزيد من الأبحاث للتأكد من فعالية وأمان استخدام عشبة الحسكة في علاج هذه الحالات.

تقليل آلام الصدر

وُجد أن تناول مستخلص عشبة الحسكة يُمكن أن يُساهم في التخفيف من آلام الصدر، أو ما يُسمى آلام الذبحة الصدرية، ويقلل من أعراضها. تُعزى هذه الفائدة إلى تأثير العشبة المحتمل على تحسين تدفق الدم وتخفيف التشنجات في الأوعية الدموية.

وتعد آلام الصدر من المشكلات الصحية الشائعة التي يمكن أن تكون مؤشرًا على مشكلات قلبية خطيرة، لذا فإن استخدام علاجات طبيعية مثل عشبة الحسكة قد يكون له دور في تقديم حلول إضافية بجانب العلاجات التقليدية.

فوائد أخرى

إلى جانب فوائد عشبة الحسكة للرجال المذكورة، هناك مجموعة من الفوائد الصحية الأخرى المحتملة التي قد تقدمها هذه العشبة، ومنها:

  • تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان: تحتوي عشبة الحسكة على مركبات مضادة للأكسدة التي تُساهم في حماية الخلايا من التلف وتقليل خطر نمو الخلايا السرطانية.
  • التخفيف من بعض اضطرابات الجهاز الهضمي: مثل الغازات المعوية والانتفاخ، حيث تساعد العشبة في تحسين عملية الهضم وتخفيف التقلصات.
  • التقليل من فقر الدم: يُعتقد أن تناول عشبة الحسكة يمكن أن يُساهم في تحسين مستويات الحديد في الجسم وزيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • تخفيف أعراض نوع معين من الأكزيما: والتي تشمل الاحمرار والحكة، حيث تعمل العشبة على تهدئة الجلد وتقليل التهيج.

أضرار عشبة الحسكة

يمكن أن يكون استهلاك عشبة الحسكة بجرعات تتراوح بين 750 إلى 1500 مليغرامًا ولمدة تصل إلى 90 يومًا غير ضار للمعظم، ولكنها قد تُسبب بعض الأضرار والآثار الجانبية. لذا يُنصح دائمًا باستشارة الطبيب المختص قبل البدء في تناولها. ومن أبرز هذه الأضرار:

  • آلام في المعدة: قد يشعر البعض باضطرابات في المعدة أو آلام بعد تناول العشبة.
  • تشنجات في العضلات: بعض الأشخاص قد يعانون من تشنجات عضلية غير مريحة.
  • الإسهال: قد يؤدي تناول جرعات كبيرة من عشبة الحسكة إلى حدوث إسهال نتيجة لتأثيرها على الجهاز الهضمي.

وقد يؤدي الإفراط في استهلاك مكملات عشبة الحسكة إلى الضرر بالقلب، والكبد، والكلى. لذا يجب التنويه بضرورة قراءة الملصق الغذائي على عبوة المكمل والتأكد من أن جميع مكوناته مسموح بها، واستشارة الطبيب المختص قبل استهلاك أي مكمل غذائي لتحديد الجرعة الآمنة منه ومدى سلامة استهلاكه.

محاذير استهلاك عشبة الحسكة

هناك بعض الفئات التي عليها الحذر واستشارة الطبيب المختص قبل استهلاك عشبة الحسكة، ومنها:

  • الحوامل: يُعدّ استهلاك الحسكة ضار خلال فترة الحمل، فقد يُلحق الضرر بنمو الجنين؛ لذا يُنصح بتجنب استهلاكها.
  • المرضعات: لا توجد دراسات تؤكد مدى أمانها للمرضعة والرضيع؛ لذا يُنصح بتجنب استهلاكها.
  • المقبلون على إجراء عملية جراحية: يمكن لعشبة الحسكة أن تُقلل من مستويات السكر وتغير مستويات ضغط الدم، مما قد يؤثر على التحكم بمستوياتهما أثناء الجراحة وبعدها؛ لذا يُنصح بالتوقف عن تناولها لمدة أسبوعين على الأقل قبل الموعد المحدد للعملية.

باختصار، فوائد عشبة الحسكة للرجال كثيرة ومتنوعة، ولكن ينبغي الحذر من استهلاكها بجرعات غير مدروسة وبدون استشارة الطبيب المختص.