وصفات الحلويات

هذه أعراض ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

يعتبر هرمون الحليب (البرولاكتين) من الهرمونات الأساسية في الجسم الأنثوي، ويلعب دورًا مهمًا في عملية الإرضاع بعد الولادة. ولكن، عندما ترتفع مستويات هذا الهرمون بشكل غير طبيعي، يمكن أن يتسبب في مجموعة من الأعراض الصحية المزعجة. وفي هذا المقال، سنستعرض بالتفصيل أعراض ارتفاع هرمون الحليب عند النساء، وأسبابه المحتملة، وكيفية التشخيص والعلاج. تابعي القراءة لمعرفة المزيد عن هذا الموضوع وكيفية التعامل مع هذه الحالة.

مقالات ذات صلة

أسباب ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

أسباب ارتفاع هرمون الحليب تشمل مجموعة متنوعة من العوامل. في حوالي ثلث الحالات، يبقى السبب غير واضح، لكن العوامل المحتملة التي يمكن أن تؤدي إلى هذه الحالة تشمل:
1. السبب الأكثر شيوعًا هو النشاط الزائد لخلايا إفراز البرولاكتين (اللاكتوتروف).
2. الأورام في اللاكتوتروف شائعة أيضًا. هذه الأورام عادةً ما تكون صغيرة جدًا وهي حميدة تقريبًا بشكل عام.
3. يمكن أن تسبب مشاكل هرمونية أخرى فرط برولاكتين الدم، بما في ذلك قصور الغدة الدرقية (خمول الغدة الدرقية)، متلازمة تكيس المبايض وفرط نشاط الغدة الكظرية (مرض كوشينغ).
4. كما يمكن أن تتسبب بعض الأدوية في ارتفاع البرولاكتين، بما في ذلك بعض مضادات الاكتئاب (الترايسيكلية)، بعض مضادات ارتفاع ضغط الدم (حاصرات قنوات الكالسيوم)، أدوية الألم المخدرة، الأدوية المحتوية على الإستروجين وبعض الأدوية المضادة للذهان.
5. التلاعب الزائد بالثدي.
6. الوجبات الغنية بالبروتين، النشاط البدني وقلة النوم يمكن أن ترفع مستويات البرولاكتين بشكل مصطنع.
7. نادرًا، يمكن أن تسبب أورام الدماغ التي تعيق الإشارات من تحت المهاد إلى الغدة النخامية في ارتفاع مستويات البرولاكتين.
8. أمراض الكلى أو داء كوشينغ.
9. الحمل
10. نوبات الصرع.
11.اصابة في جدار الصدر
12. بعض الأعشاب مثل الحلبة والشمر.
13. الضغط الشديد على منطقة الصدر بسبب ندبات من جراحة سابقة أو ارتداء حمالة صدر ضيقة جدًا.
10. الإجهاد الشديد.
11. التمارين الشديدة.

أعراض ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

قد لا يلاحظ بعض النساء أي علامات تشير إلى ارتفاع مستوى هرمون الحليب في الدم، بينما قد يعاني آخرون من واحدة أو أكثر من الأعراض التالية:

– صعوبة الإنجاب: قد يؤدي ارتفاع هرمون الحليب إلى تأثيرات سلبية على الخصوبة.
– آلام الثدي: الشعور بألم أو انزعاج في منطقة الثدي.
– تسريب الحليب من الثدي: قد يحدث لدى النساء غير المرضعات.
– حليب متحجر في الثدي: يمكن أن يتراكم الحليب ويصبح قاسياً.
– عدم انتظام الدورة الشهرية: قد تصبح الدورة الشهرية غير منتظمة أو تتوقف تماماً.
– الفتور الجنسي: انخفاض الرغبة الجنسية.
– ألم أثناء الجماع: يمكن أن يؤدي الجفاف المهبلي إلى الشعور بالألم.
– جفاف المهبل: نقص الترطيب الطبيعي للمهبل.
– تغيرات في الجلد : ظهور حب الشباب أو مشاكل جلدية أخرى.
– زيادة نمو الشعر: قد يظهر نمو غير مرغوب فيه لشعر الوجه والجسم.
– هبات الحرارة : الشعور بموجات من الحرارة المفاجئة.
– الصداع : يمكن أن يكون متكرراً أو شديداً.
– تشوش الرؤية : قد يحدث تشويش في الرؤية.

في النساء اللاتي وصلن إلى سن انقطاع الطمث، قد تتأخر ملاحظة هذه الأعراض بسبب التغيرات الجسدية والنفسية الكثيرة التي تحدث خلال هذه الفترة، ولا تُدرك المشكلة إلا بعد تفاقم الحالة.

أضرار ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

الإفراز غير المناسب لهرمون البرولاكتين يمكن أن يسبب مجموعة متنوعة من المشاكل. أولاً، يمكن أن يتم تحفيز الثدي وإفراز الحليب. يسمى وجود هذا الإفراز بالجالاكتوريا. ثانياً، يمكن أن تحدث اضطرابات في الدورة الشهرية، تتراوح من مشاكل طفيفة إلى دورات غير منتظمة أو انقطاع الطمث تمامًا.

يمكن أن يؤدي ذلك إلى العقم وكذلك إلى تأثيرات مشابهة لانقطاع الطمث بما في ذلك فقدان العظام، والهبات الساخنة، وانخفاض الرغبة الجنسية، وجفاف المهبل. يمكن أيضًا أن تكون هناك مشاكل عصبية (مثل الصداع، مشاكل الرؤية، ألم في الوجه) إذا كانت الأورام ذات الحجم الكبير هي السبب.

كيفية قياس نسبة هرمون الحليب في الدم

لقياس نسبة هرمون الحليب في الدم، يتم إجراء اختبار معملي بسيط يتضمن سحب عينة دم وتحليلها، وهي عملية تستغرق بضع دقائق فقط ويمكن بعدها العودة إلى الأنشطة اليومية بشكل طبيعي وآمن.

يفضل إجراء الاختبار في الصباح الباكر، بعد 3-4 ساعات من الاستيقاظ، حيث تكون مستويات الهرمون في أعلى تركيزاتها. يُنصح أيضًا بتجنب العلاقة الحميمة في الليلة السابقة للاختبار، لأن ذلك قد يؤثر على النتائج.

نوع الطعام والمجهود البدني الشديد قد يؤديان إلى ارتفاع مؤقت في نسبة الهرمون، لذلك قد يطلب الطبيب إعادة التحليل بعد فترة صيام لمدة 8 ساعات وتجنب المجهود البدني. إذا أظهرت النتائج ارتفاعًا مستمرًا في نسبة هرمون الحليب، قد يوصي الطبيب بإجراء فحص بالرنين المغناطيسي لتقييم حالة الغدة النخامية بشكل أدق.

علاج ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

يعتمد علاج ارتفاع هرمون الحليب عند النساء على السبب الحقيقي وراء حدوثه. حيث تشمل أهداف العلاج خفض مستوى البرولاكتين وكذلك تصحيح أي اختلالات أخرى قد تكون موجودة. سيتناول في الجزء المتبقي من هذا القسم علاج ارتفاع هرمون الحليب الناتج عن النشاط الزائد للخلايا المفرزة للبرولاكتين أو الأورام في هذه الخلايا، نظرًا لأن هذه هي الأسباب الأكثر شيوعًا.

يمكن أن يكون علاج ارتفاع هرمون الحليب طبيًا أو جراحيًا، حيث يكون العلاج الطبي هو الخيار الأول. يتضمن هذا استخدام أدوية تشبه الناقل العصبي الدوبامين (تذكر أن الدوبامين يقلل من إفراز البرولاكتين عادة). تشمل هذه الأدوية بروموكريبتين (بارلوديل)، بيرجوليد (بيرماكس)، وكابيرجولين (دوستينكس). لقد تم استخدام بروموكريبتين لفترة طويلة وهو الأكثر رسوخًا بين هذه الأدوية.
تشمل الآثار الجانبية لهذه الأدوية الغثيان، الدوخة، الصداع والإمساك. إذا لم تتحمل الأدوية عن طريق الفم جيدًا، يمكن تناولها عن طريق المهبل وتكون فعالة بنفس القدر. عادة ما يكون العلاج طويل الأمد وفعال للغاية. جميعها تعتبر من الفئة ب في الحمل، مما يشير إلى أنها آمنة للاستخدام إذا لزم الأمر.

عندما لا ينجح العلاج الطبي في علاج أورام الغدة النخامية، يمكن أن يكون العلاج الجراحي فعالاً للغاية. ومع ذلك، يمكن أن يكون هناك معدل تكرار كبير للأورام عند علاجها جراحيًا. لحسن الحظ، نادرًا ما تكون هناك حاجة للعلاج الجراحي.

في الختام، قدمنا لكم أهم أسباب وأعراض ارتفاع هرمون الحليب عند النساء وكيفية التعامل وعلاج هذه الحالة، ولمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع شاهدو هذا الفيديو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى